طالب  باحث يناشد القضاء لينصفه من تعنت الدكتور الذي حرمه من مناقشة بحثين  بدون أسباب تستوجب الرفض

0 11

 received_1982947005266178_0صوت الحقيقة.

طالب  باحث يناشد القضاء لينصفه من تعنت الدكتور الذي حرمه من مناقشة بحثين  بدون أسباب تستوجب الرفض                الطالب نفسه يروي لنا مشوار مأساته مع الدكتور المشرف

 في أكتوبر 2015 استدعاني الأستاذ المشرف لمقابلته بخصوص البحث  استجوبني وسألني عن بعض النصوص وعن مصادرها حيث خرج بنتيجة مفادها أن البحث ليس من إنجازي وهو جهد سرقته من غيري في حين قدمت بيانا للإدارة أدفع به مشكل نفاذ الأجل الذي حددته سلفا، و ضمنته الوقائع دون إساءة للأستاذ المشرف. ثم بدأت في البحث عن حلول ودية لحل المشكل.

ــ لم يأت المشرف بدليل على مقالته، فقررت الإدارة عقد لجنة لفحص البحث.

 ــ زودت أعضاءها بنسخ البحث وبما طلبه بعضهم من مصادر ومراجع .

ــ بعد مدة ألغيت اللجنة وأخبرت بأنها عقدت اجتماعا آخر تطالبني فيه بإنجاز بحث ثان.

ــ حرصا من اللجنة وبموافقة المشرف وباختياره جعل للبحث مشرف ثان وهو الأستاذ بنبريك.

ــ رفضت قرار اللجنة ابتداء ملحا على إتمام ما بدأته من عملية الفحص.

ــ قررت أن أتعفف عن الخوض في هذا المشكل وإعطائه أكبر من قدره، فاتصلت ببعض أساتذتي أخبرهم بقراري، وراسلت الإدارة بذلك.

ــ بعد مدة تواصل معي بعض أساتذتي وبعض إخواني وأقنعوني بالصبر على هذه المصيبة وإعداد البحث الثاني حتى لا أحرم ثلاث سنوات من "العناء".

ــ راسلت الإدارة وأعضاء اللجنة فوجهوني إلى المشرف الثاني لكي أنسق معه.

ــ نصحني جميع الأطراف أن لا أتصل بالمشرف الأول تجنبا لأي سوء تفاهم، وحتى أنه ما كان يجيب على اتصالاتي ولا يرد على مراسلاتي.

ــ اتفقت مع المشرف الثاني أن يكون واسطة بيني وبينه، هذا بعد أن وافق على تصميم البحث وأوضح لي المطلوب مني بالضبط.

ــ أعددت الفصول الأول والثاني والثالث مقسمة على الثلاثة أشهر المقررة، وأرسلتها للمشرف الثاني يصححها ويسلم نسخة منها للمشرف الأول.

ــ بعد تعليق لي على الفيسبوك توجه المشرف الأول للإدارة يخبرهم أني لم أقدم أي شيء مما طلب مني، وأن الأجل الذي مد لي فيه قد انتهى. (ويستحيل أن لا يكون الأستاذ قد اطلع على مجريات البحث خلال هذه الفترة الزمنية الطويلة).

ـ هذا وقد أكد لي المشرف الثاني أنه كان قد بدأ في الإعداد لمناقشة البحث، مما يعني أني قد أنجزت ما هو مطلوب مني وفي الأجل المحدد. وهذا مثبت عندي وله أكثر من شاهد.

ــ بعد مداولات ولقاءات تجاوز المشرف الأول ذريعة تأخري عن تسليم البحث ليتذرع بأنه والمشرف الثاني لم يتلقيا مني شيئا، بل وحتى لم يوافق أي منهما على تصميم البحث.

ــ طالب المشرف الأول (لأن الثاني قد انسحب بشكل غير مباشر) أن أعيد البحث الثاني بفصول ومحاور جديدة تنبئ ببحث ثالث في مجالات علمية بعيدة عن تخصصي كل البعد.

ــ ولم يعد الأجل بالنسبة إليه أمرا هاما، حيث أبدى استعداده لمنحي أجلا غير محدود ما دامت الإدارة موافقة عليه.

ــ ولغياب أي مبرر علمي رفضت مقترح الأستاذ وتوجهت للإدارة أن تجد حلا.

ــ لما انسدت في وجهي جميع المنافذ (الشعبة-العمادةــ الرئاسةــ الأساتذة المقربون…) بدا لي ولوج آخر منفذ وهو المحكمة الإدارية.

 وبما ان جريدة "صوت الحقيقة" تؤمن بالرأي والرأي اﻷخر وتلتزم الحياد في كل المواضيع سنترك مجاﻻ للأستاذ المشرف للرد على ما صرح به الطالب ?

صوت الحقيقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.