عامل عمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا يشرف على تدشين قسمين للتعليم الأولي ويوزع نظارات طبية على التلاميذ

0 36

أشرف السيد عامل عمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا صباح يومه الاثنين 22 أبريل 2019 على تدشين قسمين للتعليم الأولي بمدرسة الفقيه زويتن التابعة للمديرية الاقليمية الدار البيضاء انفا.
وكان في استقبال السيد العامل السيدة المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالدار البيضاء أنفا، مرفوقة برؤساء المصالح وذلك في حفل تربوي بهيج حضرته مجموعة من الفعاليات والأطر من السيدات والسادة مديري المؤسسات التعليمية وممثلي جمعيات المجتمع المدني.


واستهل الحفل بعزف النشيد الوطني قبل أن يتفضل السيد العامل بتدشين قسمين للتعليم الأولي اللذين تحتضنهما مدرسة الفقيه زويتن الابتدائية من خلال المشروع التربوي الذي تحمله جمعية ” Ladies Circle Casablanca 7 ” الجمعية الشريكة التي قامت بتأهيل وتجهيز القسمين المعنيين..
وأثناء زيارة أقسام التعليم الأولي
قدمت السيدة المديرة الاقليمية للسيد العامل نظرة عامة عن استراتيجية المديرية للارتقاء بجودة الخدمات المنتظرة من التعليم الأولي من خلال وضع برنامج تكويني لفائدة المربيات في افق تمكينهن من الكفايات المعرفية والتدبيرية والتواصلية اللازمة للنهوض على الوجه المطلوب بادائهن المهني التربوي من خلال تسطير وتفعيل برنامج سنوي بمركز موارد التعليم الأولي الذي تحتصنه مدرسة المقاوم الوديبي.


وأضافت السيدة المديرة في معرض حديثها عن التعليم الاولي ان موضوع تكوين المربيات انصب هذه السنة حول المشاريع الموضوعاتية كما وردت بالإطار المنهاجي الخاص بالتعليم الأولي الصادر عن الوزارة وذلك لتمكين المربيات من مفاهيم وتقنيات وآليات اعدادها وأجرأتها وتقويمها وفقا للهندسة المنهاجية الرسمية .
وقد استحسن السيد العامل الأجواء التي يعيش على ايقاعها أطفال التعليم الاولي بهاذين القسمين اللذين يمكن اعتبارهما نموذجا يحتذى به على مستوى مديرية الدار البيضاء أنفا.


بعد ذلك ترأس السيد العامل مراسيم توزيع النظارات الطبية على التلاميذ ضعاف البصر ، وهي العملية التي تندرج في إطار تفعيل الدورية المشتركة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي من جهة ووزارة الصحة من جهة ثانية. حيث كان للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى عمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا دور مهم في تمويل هذه العملية التي تهم مشروع النظارات الطبية الذي تحمله جمعية السقالة للأسرة والتنمية المستدامة. وقد سبق للمندوبية الاقليمية للصحة والمديرية الاقليمية بالدار البيضاء أنفا أن اشتغلا بتنسيق تام من أجل إنجاز عملية الفحوصات الطبية التي استفاد منها مايزيد عن ألف(1000) تلميذ(ة) قبل الوصول إلى هذه المحطة ذات البعد التربوي والاجتماعي التي تبقى الغاية منها بالدرجة الأولى هي تسهيل وتيسير التعلمات وكذا محاربة الهدر المدرسي..
وفي الختام تم أخذ صورة تذكارية لجميع المستفيدين من النظارات الطبية مع السيد العامل والسيدة المديرة الإقليمية وكل الأطر الإدارية والتربوية المرافقة والحاضر في هذا العرس التربوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.