عبد الحفيظ البغدادي الكاتب العام لعمالة اقليم تارودانت يحضر ندوة علمية حول “الإمامة العظمى” احتفاء بعيد العرش المجيد (+صور)

0 463

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

في اطار الأنشطة والاحتفالات التي يعرفها اقليم تارودانت احتفاء بعيد العرش المجيد، أشرف صباح اليوم الخميس 26  يوليوز 2018 عبد الحفيظ البغدادي الكاتب العام لعمالة إقليم تارودانت، على ندوة علمية في موضوع “الإمامة العظمى”، والتي نظمها المجلس العلمي المحلي لتارودانت، بتنسيق مع المندوبية الاقليمية للشؤون الاسلامية.

وقد حضر اشغال هاته الندوة إلى جانب الكاتب العام للعمالة، أحمد أنجار بلكرموس رئيس المجلس الاقليمي لتارودانت، فضيلة الدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي، ورؤساء المجالس العلمية لكل من أكادير وسيدي إفني وتزنيت، والدكتور عبد القادر لمانت المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية بتارودانت، وياسين بلعباس ناظر الأوقاف، والاستاذات عضوات خلية المرأة والطفل التابعة للمجلس العلمي المحلي، والنائب البرلماني عبد الجليل مسكين، وسعيد مبروك رئيس المنطقة الأمنية لتارودانت، ورؤساء المصالح الخارجية وعدد من الشخصيات العسكرية والمدنية، وتمثيلية للمجلس الجماعي لتارودانت، وحضور مهم للمشرفين على المدارس العتيقة باقليم تارودانت وفقهاء وطلبة وأئمة وأساتذة، وممثلات وممثلو الصحافة والإعلام.

استهلت فعاليات الجلسة الافتتاحية التي سيرها الدكتور أحمد فكير بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها كلمات لكل من الدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت، ثم كلمة عبد القادر لمانت المندوب الإقليمي  للشؤون الإسلامية بتارودانت، والتي تم التطرق فيها للإطار العام للندوة والمناسبة المحتفى بها، واختتمت بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين.

بعد استراحة شاي انطلقت أشغال الجلسة العلمية التي سيرها الأستاذ الفقيه أحمد نجيب، والتي عرفت القاء أربع عروض حول الإمامة، العرض الأول ألقته الأستاذة خديجة بنهمو عضو المجلس العلمي المحلي لتارودانت بعنوان “أهمية الإمامة العظمى ووجوب نصب الإمام الأعظم”، العرض الثاني كان للفقيه الحانفي وادي الرحمة عضو المجلس العلمي المحلي لتارودانت في “شروط الإمام الأعظم”، ثم “طرق نصب الإمام الأعظم” للدكتور عبد الرحمان الجشتمي، وأخيرا عرض للدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت في موضوع “مقتضيات البيعة الشرعية”.

واختتمت الندوة العلمية بتلاوة برقية ولاء واخلاص مرفوعة إلى الديوان الملكي، ثم الدعاء الصالح لأمير المؤمنين.

نترككم مع الصور

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.