على هامش أشغال الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقد بنيويورك وزير الصحة أناس الدكالي يجري مباحثات مع مسؤولين رفيعي المستوى ويتدارس معهم سبل تعزيز التعاون بين المغرب وعدد من المؤسسات الدولية في المجال الصحي

0 106

يشارك وزير الصحة، السيد أناس الدكالي، على رأس وفد يضم مسؤولين بالوزارة بالإضافة إلى برلمانيين وعمداء عدد من المدن وممثلي منظمات غير حكومية، في أشغال الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، المنعقدة بنيويورك، وعلى هامش أشغال هذه الدورة، أجرى السيد الوزير عدة لقاءات مع مسؤولين دوليين، وأجرى معهم مباحثات همت الكثير من القضايا المرتبطة بالصحة وسبل تعزيز التعاون بين المغرب وعدد من المؤسسات الدولية خاصة في المجال الصحي.
وهكذا، أجرى السيد الوزير، بحضور السيد عبد الرحمان المعروفي، مدير معهد باستور المغرب، لقاء مع السيدة إيرين كويك، المديرة العامة المساعدة المعنية بالصحة العالمية بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وخلال لقائهما بحث الطرفان سبل تعزيز آليات التعاون بين المغرب والمؤسسة الأمريكية في المجال الصحي.
كما أجرى السيد أناس الدكالي، وزير الصحة بمقر الأمم المتحدة بنيويورك مباحثات مع السيدة سفيتلانا أكسلرود، المديرة العامة المساعدة المعنية بالأمراض غير السارية والصحة النفسية بمنظمة الصحة العالمية، وخلال هذه المباحثات أعربت مسؤولة منظمة الصحة العالمية عن استعدادها للعمل مع المغرب، والتزمت بمواكبة المملكة في محاربة الأمراض غير السارية.

وفيما يخص الصحة العقلية، عبرت المديرة العامة المساعدة المعنية بالأمراض غير السارية والصحة العقلية بمنظمة الصحة العالمية، في هذا الصدد عن استعداد منظمتها لإيفاد بعثة لمسؤولي الصحة العقلية إلى المغرب لتعميق المناقشات واستكشاف سبل تعزيز التجارب الناجحة في مناطق أخرى من العالم.
كما التزمت السيدة أكسلرود بمواكبة المغرب في تطوير وتفعيل استراتيجية وطنية للوقاية من الانتحار. واتفقت وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية على التعاون من أجل إجراء مسح وبائي للصحة العقلية من أجل المساعدة على تعزيز التخطيط الاستراتيجي في هذا المجال.
وأجرى وزير الصحة، أناس الدكالي، أمس الخميس 27 شتنبر 2018 في نيويورك، مباحثات مع وزير الصحة والخدمات الاجتماعية الأمريكي بالنيابة، إريك هرغان.
واستعرض المسؤولان خلال هذه المباحثات برامج التعاون القائمة بين المغرب والولايات المتحدة في القطاع الصحي وآفاق تعزيزها وتنويعها.
وقدم السيد الدكالي، بهذه المناسبة، لمحة عن السياسة الصحية في المغرب، وخاصة مشاريع توسيع التغطية الصحية، والمخطط الوطني لمكافحة السرطان، فضلا عن مخطط آخر من المقرر إطلاقه سنة 2020، يهدف إلى تعميم الفحص وتعزيز الوقاية.
كما تطرق الى وضعية الأمراض غير السارية وبرامج معالجتها، ومن بينها تلك الرامية إلى تعزيز أنماط العيش الصحية والحملات ضد التدخين الى جانب برامج التعاون مع الشركاء الأمريكيين من قبيل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
من جهة أخرى، أبرز السيد الدكالي تطور السياسة الدوائية في المغرب، مؤكدا أن الصناعة الصيدلانية الوطنية تغطي أزيد من 60 بالمائة من احتياجات المملكة وتصدر نحو 10 من إنتاجها إلى دول إفريقيا جنوب الصحراء.

من جانبه، أعرب المسؤول الأمريكي عن اهتمامه بالأبحاث التي قام بها المغرب في مجال الصحة بشراكة مع المنظمة غير الحكومية (بلومبرغ).
وتعهد بدعم برامج التعاون لوكالة التنمية الدولية الامريكية في المغرب، خاصة في مجال تعزيز قدرات المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال مكافحة الأمراض غير المعدية والسل، نظرا للدور المهم الذي يمكن أن تلعبه من حيث دعم ومتابعة المرضى.
وفي ختام هذا اللقاء، الذي جرى بحضور السيد عبد الرحمن المعروفي، مدير معهد باستور المغرب، اتفق الجانبان على الحفاظ على الاتصالات والتبادلات حول مشروع الشراكة الثلاثية (الولايات المتحدة-المغرب-إفريقيا جنوب الصحراء) من أجل تطوير صناعة الأدوية وتغطية احتياجات القارة انطلاقا من المغرب، بالاستفادة من الفرص التي يتيحها اتفاق التبادل الحر المبرم بين المغرب والولايات المتحدة.
كما أجرى وزير الصحة، السيد أناس الدكالي، يوم الأربعاء 26 شتنبر 2018 في نيويورك، على هامش الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، مباحثات مع المدير العام للوكالة الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، روبرت ريدفيلد.
وخلال هذا اللقاء، استعرض المسؤولان التقدم المحرز في المشاريع التي تقودها وزارة الصحة والوكالة الامريكية ومن ضمنها البرنامج التدريبي لأخصائيي الأوبئة الميدانيين الذي يهدف إلى تكوين أزيد من 300 أخصائي في علم الأوبئة في المغرب، وكذا البرنامج المتعلق بالتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية.
وأعرب السيد ردفيلد عن ارتياحه لسير هذه المشاريع مبديا رغبته في مواصلة هذه الشراكة.
من جهته، تطرق السيد الدكالي الى مشروع إصلاح قطاع الصحة العمومية في المغرب، وخاصة صياغة قانون الصحة العمومية وإنشاء وكالة مغربية للصحة العمومية تتولى الاشراف على الوظائف الأساسية للقطاع.
وقد أبدى المدير العام للوكالة الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، استعداد هذه الهيئة لمواكبة الوزارة في تحقيق هذا الإصلاح واتفق مع الوزير على إيفاد فريق من خبراء الوكالة الأمريكية إلى المغرب من أجل تحديد الحاجيات المرتبطة بمشروع إنشاء الوكالة المغربية للصحة العمومية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.