قيدوم الصحافيين المغاربة .. مولاي مصطفى العلوي في ذمة الله

0 60

صوت الحقيقة ..

ببالغ الحزن والأسى، بلغنا وفاة قيدوم الصحافيين المغاربة الزميل مولاي مصطفى العلوي، عن عمر يناهز 83 عاما..

وبهذه المناسبة الاليمة تتقدم أسرة الجريدة الالكترونية صوت الحقيقة، بخالص التعازي إلى عائلة الفقيد راجين من الله العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويجعل قبره روضة من رياض الجنة، ويلهم ذويه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا لله راجعون.

وبرحيل مصطفى العلوي يكون المغرب قد فقد جبلا شامخا وصحافيا مخضرما وصاحب أكبر عدد من الأخبار التي تتميز بالسبق الصحفي والتحليل الواقعي، والتدقيق في مصادرها..

ولد الراحل مصطفى العلوي، في مثل هذا اليوم من سنة  1936، بمدينة  فاس وانتقل بعدها إلى الرباط حيث حصل على شهادة الباكلوريا، وتابع دراسته العليا في المدرسة المغربية للإدارة سابقا.

بدأ الراحل موظفا في مكتب الضبط التابع لوزارة التربية الوطنية، قبل أن يلتقي بالأستاذ أحمد لخضر غزال رحمه الله، الذي نصحه بممارسة مهنة الصحافة نظرا لميولاته الإعلامية، وكان لقاء حاسما قرر عقبه دخول عالم الصحافة والإعلام.

حصل مصطفى العلوي على منحة لمدة سنتين بالعاصمة الفرنسية باريس، حيث تلقى تدريبا احترافيا في أكبر اليوميات الفرنسية مثل “لوفيكارو” و”لوموند” و”فرانس سوار”..وكان لذلك دور هام في مساره المهني..

إصدارات الراحل:
بعد عودته إلى المغرب أصدر مصطفى العلوي أول جريدة تحت عنوان “مشاهد أسبوعية” وكانت أحسن مجلة صدرت في تاريخ المغرب، بالألوان الطبيعية وبوسائل عصرية جدا. قبل ان يتم حجزها آنذاك، ليصدر بعد ذلك مجموعة من الصحف والمجلات بلغ عددها 15 عنوانا..

ومن بين العناوين التي أصدرها الراحل نذكر “أخبار الدنيا”، و”دنيا الأخبار”، و”الدنيا بخير”، و”ستة أيام”، و”أطياف”، و”الكروان”، و”يومية المساء”، و”بريد المغرب”، و”فلاش ماكزين”، و”الكواليس”، و”تورف”، و”الأسبوع الصحفي والسياسي”، و”الأسبوع”  و”الأسبوع الصحافي”…
وإلى جانب عمله الصحفي، كان للراحل حضور نقابي وثقافي كبير حيث شارك في سنة  1963 بمعية مجموعة من الصحافيين، في تأسيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية وانتخب أمين مالها في أول مكتب لها، كما أصدر، سنة 1970،  أول كتاب له تحت عنوان “الأغلبية الصامتة في المغرب”.
تضحية من أجل الحقيقة
تعرض سنة 1963 للمتابعة من طرف وزير الداخلية آنذاك أحمد الحمياني بعد أن كتب عن اعتقال أقطاب الإتحاد الوطني للقوات الشعبية. وفي أكتوبر من سنة 1964 تعرض للإختطاف لمدة ستة أسابيع بعد نشره رسما كاريكاتوريا .
ومنع كتابه الصادر ببيروت حول  تاريخ دخول الأجانب إلى المغرب” المكون من خمسة  5 أجزاء. وفي سنة 1982 تم اعتقاله من طرف ضباط إسرائيليين أتناء تغطيته للعدوان الإسرائيلي  على لبنان .

ويقول الراحل عن المضايقات التي تعرض لها خلال مساره :”عملي الطويل كان مشوبا بمضايقات أكثر من اللازم وأعتقد أن المتاعب التي لقيتها لو كانت تكتب في سجل غينيتس لكان لها المكان المرموق، فتجاربي الصحفية مخلوطة بالمتاعب التي لم يسبق لها نظير، خصوصا قبل هذه الفترة التي نعيشها والتي كان فيها القانون يبدأ من مراكز الشرطة، العمل الصحفي في المغرب مزعج، والصحافيون هم المزعجون الأولون لمن يريدون أو يبقوا في حالة استثناء ولا يرغبون في أن يتواجد من يزعجهم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.