لقاء تواصلي موسع وناجح لجمعية حماية المستهلك بتارودانت حول قانون حماية المستهلك 31.03 وترسيخ ثقافة الاستهلاك

0 321

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

لقاء موسع وغني احتضنته الخزانة البلدية بمدينة تارودانت، عشية السبت 3 نونبر 2018، حول موضوع: “قانون حماية المستهلك 31.08 وترسيخ ثقافة الاعتراف”، من تنظيم جمعية حماية المستهلك بتارودانت، بشراكة مع وزارة الصناعة التقليدية والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، وفدرالية الجنوب لجمعيات حماية المستهلكين بالمغرب.

اللقاء التواصلي حضره المندوب الجهوي لوزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، وعبد الاله الزباخ رليس قسم حماية المستهلك بوزارة الصناعة والاستثمار، وإسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي لتارودانت، ونائبته زهرة ذنبي، وعبد الإله بنار رئيس فيدرالية الجنوب لجمعيات حماية المستهلكين بالمغرب، وحسن ذنبي رئيس الجمعية المنظمة النشاط وأعضاء الجمعية، وفعاليات المجتمع المدني، وعدد من التجار والبقالين، وممثلات وممثلي الصحافة والاعلام.

استهلت فعاليات اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم، ثم النشيد الوطني، بعدها ألقى عبد الاله بنار رئيس فيدرالية الجنوب لجمعيات حماية المستهلكين بالمغرب كلمة بالمناسبة، تلتها كلمة أخرى للمندوب الجهوي لوزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي.

ثم بدأت العروض العلمية والقانونية لمؤطري اللقاء، أولاها كانت مداخلة الاستاذ عبد الاله الزباخ رئيس قسم حماية المستهلك لوزارة الصناعة والاستثمار حول موضوع “سلام المستهلك”، تلتها مداخلة الدكتور سعد باحسين وهو استاذ محاضر بجامعة ابن زهر في موضوع “الحقوق الأساسية المستهلك على ضوء القانون 31.08″، ثم عرض فيك الاستاذ مصطفى يخلف وهو محامي بهية أكادير وطالب باحث بماستر المنظومة الجنائية والحكومة الأمنية حول “جمعيات حماية المستهلك ودورها في تحقيق انت المستهلك”، وكان آخر عرض الدكتور رشيد تاتوتي وهو استاذ محاضر بجامعة ابن زهر حول موضوع “حماية المستهلك المتعاقد الكترونيا”.

بعد ذلك فتح مسير اللقاء خالد السرتي باب المناقشة، التي أغنتها مداخلات الحاضرين التي كانت في جلها عبارة عن أسئلة واستفسارات أحيانا استنكار لبعض الممارسات التي يتعرض لها المستهلك من غياب أثمنة بعض السلع، وكون أغلبية عقود الشركات الكبرى باللغة الفرنسية التي تشكل عقبة في وجه فئة كبيرة من المستهلكين..، أجاب عنها المؤطرون باستفاضة وإعطاء أمثلة توضيحية.

كما عرف اللقاء توقيع اتفاقية شراكة بين جمعية حماية المستهلك بتارودانت، وجمعية بقالة تارودانت.

والقى حسن ذنبي رئيي جمعية حماية المستهلك بتارودانت كلمة شكر فيها الجميع على الحضور، والمؤطرين على عروضهم القيمة، وأوضح السياق العام الذي جاء فيه هذا اللقاء التواصلي، وأعطى فكرة عن خطة عمل الجمعية مستقبلا، التي تركز على الانفتاح على كل القطاعات،  والاضافة النوعية التي ستضيفها الجمعية للاقليم في مجال حماية المستهلك.

واختتم اللقاء بتوزيع الشواهد التقديرية على الاساتذة مؤطري اللقاء، وتيليم هديتين رمزيتين لكل من الاستاذ عبد الاله الزباخ رئيس قسم حماية المستهلك لوزارة الصناعة والاستثمار، والأستاذ مصطفى يخلف وهو محامي بهية أكادير،  والتقاط صور جماعية.

نترككم مع صور اللقاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.