للذباب الإلكتروني فدرالياته وجمعياته الحرفية بتارودانت

0 163

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

للذين يصطادون في الماء العكر مما يطلق عليهم “زعماء المداويخ” يتخصصون في إشعال الفتن والتفريق بين الناس ونشر الكذب والبهتان، حتى ينشغل الرأي العام بالفتات الذي يستهدف جمع الناموس والذباب والبرغوث.. ، للإلهاء عن مخططاتهم وممارساتها التي أصبحت معروفة عند الجميع .

إانهم أي المداويخ كما سماهم رئيس الحكومة السابق، عندما بالغوا في الاساءة لبعض حلفائه.. انهم هم الحرفيون والمهنيون المتخصصون في “التبرغيز”، وكتابة ما يمليه المداويخ الكبار للمداويخ الصغار الذين خصصت لهم تعويضات شهرية ليمكثوا أمام الحواسيب بمكاتب معلومة.

دورهم هو تضليل الناس ومواجهة ومحاربة كل من لم يخضع لهم ولابتزازهم …أما محاولة الذباب الالكتروني تحريف دفاعنا عن الاعلام الإلكتروني الرودانت، في اطار شيطنتهم لايهام الذين لا ينكر عملهم وجهودهم الا انتم، الذين تتصورون انهم بلداء ولا يفهمون ألآعيبكم ..

ان سياق الحديث عن الذباب الالكتروني المتخصص عندكم للإساءة للآخر، وليس ايها التضليليون اخوتنا واصدقاؤنا المهنيون والحرفيون الحقيقيون …

والمواطنون البسطاء يلجؤون لوصف اي عمل بهذاك “حرايفي” وهذاك “معلم” وهذاك “في ايديه”، وهي مصطلحات تقال لكل الناس وليس لأصحاب المهن والصناعات التقليدية والحرف فقط …

مازلتم تحتاجون لدروس في التربية والسلوك الاجتماعي.. وحتى الهواة فصعبة عليكم …

إن الحرفيين الحقيقيين يشبهون الحرفي المزور والمتطفل بالعديد من الصفات، لأنه يسيئ للصنعة ويعرض ثقة المهنة لمخاطر الافلاس ..كما ان الحرفيين والمهنيين المتخصصين في الحواسيب يسيؤون إلى الإعلام والى الناس والى الأخلاق العامة .

وشتان ما بين الحرفي الحر والحرفي في الكذب الإلكتروني، وهو مخرج جائحة حفنة الذباب الالكتروني التي هاجمت وتهاجم الإعلام الالكتروني الروداني النزيه وتنهش عرضه، والذي يعني بصدق بأنشطة وفعاليات الجمعيات المهنية الصادقة وهم يعلمون ذلك أكثر من الذين يكذبون.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.