مايكروسوفت .. الجريمة السيبرانية تكلف إفريقيا سنويا أكثر من 4 مليارات دولار أمريكي

0 34

صوت الحقيقة

قال محمد النمر، مكلف بمكان العمل الحديث والأمن، بمايكروسوفت الشرق الأوسط وإفريقيا للأسواق الناشئة، إن الإحصاءات الحالية تشير إلى أن الجريمة السيبرانية تكلف إفريقيا أكثر من أربع مليارات دولار أمريكي سنويا.
وأوضح النمر في مقال له تحت عنون « اقتصاديات التغيير: أهمية تنمية « ثقافة التكنولوجيا الآمنة »، أن هذه الكلفة تأتي بسبب الضعف الكبير للتدابير الأمنية، حيث يبدو أن تراجع القارة في هذا المجال سيزداد مستقبلا.

وواصل أنه رغم أن الأخبار العاجلة حول الانتهاكات الأمنية غير المسبوقة تصدرت عناوين وسائل الإعلام، مضيفا أنه منذ ظهور جائحة (كوفيد-19) جلب معه فرصا جديدة لمجرمي الإنترنت، الذين يعملون بلا كلل خلف الكواليس لضرب المؤسسات الآمنة.

وواصل النمر أن التقديرات تشير إلى أن أكثر من مليار إفريقي سيتمكنون من الوصول إلى الإنترنت بحلول سنة 2022. وتشير الإحصاءات الحالية أن الجريمة السيبرانية تكلف إفريقيا أكثر من 4 مليارات دولار أمريكي

ومع تبني الشركات حاليا لطريقة العمل الـ »هجينة »، أي أن بعض الموظفين يختارون العودة إلى المكتب والبعض الآخر يختار العمل عن بعد من المنزل، أضحت بعض التحديات الجديدة تطرح نفسها، لا سيما عندما لا تكون المؤسسات قد طورت لديها ثقافة البقاء آمنة في قلب نموذجها الاقتصادي.

وبشكل أساسي، يعهد إلى الموظفين الذين يعملون عن بعد باستخدام قدراتهم الخاصة إذا وقعوا ضحية لمحاولة « اختراق إلكتروني عن بعد ».

وبالتالي، يضيف النمر، أنه إذا أرادت الصناعات أن تعيش الوضع الطبيعي الجديد بشكل عادي، لا بد من حدوث أمرين في إطار استراتيجيات الأمن الداخلي للمضي قدما. أولا، التوعية من الأعلى إلى الأسفل حول مدى أهمية الحفاظ على الأمن وكيف يؤثر ذلك سلبا وإيجابيا على المؤسسة، وثانيا، الاستثمار في التكنولوجيا الصحيحة والآمنة لكل موظف. سيقطع كلاهما شوطا طويلا في المساهمة في « الكثافة التكنولوجية » للمؤسسة. أي، كيف تتبنى مؤسسة ما أحدث التقنيات ودمجها في الشركة، وكيف تبني قدرتها الرقمية الفريدة وترفع من مستوى الثقة لديها.

ومع ذلك، قد تكون المخاطر أكبر من ذي قبل، خاصة خلال فترة الوباء الحالية، لأن ذلك لن يحدد فقط المؤسسات القادرة على مواجهة الأزمة الحالية، ولكن أيضا تحديد المؤسسات المستعدة للتعامل مع الأحداث غير المتوقعة في المستقبل.

ومن جهة أخرى، أشار أن استطلاع أجرته Gallagher سنة 2020، خلص إلى أن حوالي 60 في المائة من اختراق البيانات يكون ناتجا بدون قصد وعبر خطأ بشري، أي أن العديد من الموظفين يقعون ضحية لرسائل البريد الإلكتروني الاحتيالية التي يحتمل أن تكون مدمرة.

وعلى هذا النحو، فإن البقاء آمنا ليس فقط من اهتمامات C-suite. فالعديد من المؤسسات لم تقم بعمل جيد في إيصال أهمية ذلك للموظفين، ومدى لعب الدور الأهم بنفس القدر لضمان بقاء البيئة من حولهم آمنة.

وبالتالي، فإن التكوين المستمر في جميع المجالات أمر بالغ الأهمية، لا سيما في وقتنا الحالي. حيث يجب أن تشكل الموارد والدورات التدريبية جزءا لا يتجزأ من استراتيجية أمنية مستدامة للمؤسسات.

وتتمثل إحدى طرق القيام بذلك في وجود برنامج وميزانية مخصصين للتكوين والتوعية (E&A). كما يعد الاستثمار في الأشخاص والموارد لضمان التحسيس والتوعية الأمنية بشكل استباقي ومستمر، أحد أفضل الطرق للحماية من نقاط الضعف على مستوى المؤسسة. ويمكن بدء ذلك من خلال تحديد خطة تضمن دمج الأمن والحماية في وقت مبكر من دورة الحياة التشغيلية للشركة والنظر في تخصيص ميزانية للمساعدة في غرس ثقافة الأمان والحماية عبر المؤسسة ككل.

وهناك طريقة أخرى لضمان إحراز تقدم في هذا المجال، يضيف النمر، تتمثل في تعزيز بيئة « بدون خجل ». إذ لن يتوقف المهاجمون عبر الإنترنت عن استهداف الموظفين. بالإضافة إلى الوعي والتكوين، من المهم خلق بيئة حيث يمكن للموظفين مشاركة نقاط الضعف المحتملة التي يواجهونها حتى يمكن إرشادهم في الخطوات التالية – مثل الإبلاغ عن الحادث. فلا يرغب الناس في الوقوع في المشاكل أو فقدان وظائفهم بسبب وقوعهم ضحايا لهجوم ما. إذ يجب تعزيز الثقة بهم وارتباطهم الوثيق بالمؤسسة، وعدم تحسيسيهم بأنهم مستهدفون، بل طمأنتهم بالوقوف إلى جانبهم ضد الأعداء الحقيقيين.

وأكد أن « في مايكروسوفت، نلتزم دائما ونشجع المقاربة المرتكزة على الأمن والسلامة. من خلال ابتكار تقنيات تحمي عملائنا الذين يعتمدون على البرامج والخدمات السحابية. يعد تركيزنا الأمني ضروريا لتلبية متطلبات الدورة التجارية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ويساعد على ضمان أن العملاء نادرا ما يواجهون فترات توقف عن العمل من خلال حدث أمني ».

وعلى هذا النحو، ف »إننا نستثمر أكثر من مليار دولار أمريكي سنويا في الجوانب الأمنية – يشتغل بها أكثر من 3500 متخصصا في مجال الأمن، وقد أنشأنا العديد من الشراكات القوية في منظومتنا الاقتصادية. ونظرا لتزايد تعقيدات أماكن العمل الحديثة، فإننا نهدف إلى مواصلة بناء وتعزيز قدراتنا الأمنية لمساعدة عملائنا على البقاء متيقضين في مواجهة التهديدات الحديثة ».

وأشار إلى أن الحلول المتخصصة تساعد في الحماية من التهديدات مثل Microsofts 365، في التخفيف من التهديدات المتقدمة، وتوفر حلا شاملا يؤمن مجمل مساحة الهجوم على المؤسسة. ستواجه المؤسسات التي تختار هذا الحل الحماية من التهديدات المتقدمة مثل التصيد الاحتيالي المستهدف وبرامج الفدية وخدمات الكشف عند حدوث خرق، وقدرات الاستجابة للتصحيح من هجوم وإعادة المؤسسة إلى حالة عدم وجود تهديد.

وأضاف أن Azure Stack يسمح بإنجاز وتشغيل التطبيقات المختلطة عبر المواقع والمكاتب البعيدة والسحابة، باعتبار أن الحجم الواحد لا يناسب الجميع عندما يتعلق الأمر باحتياجات محددة للمؤسسات.

وعلى مستوى المنطقة، أشار إلى أنه لدينا الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به لمواصلة نشر رسالة التمكين التكنولوجي، وأثناء قيامنا بذلك، مضيفا أنه يجب ألا ننسى مشاركة التأثير السلبي المحتمل أيضا إن لم نكن مدربين ومجهزين بشكل كامل. وذلك يعتمد على كيفية المضي قدما ورغبتنا في التعاون والتعلم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.