مراد الكرطومي يطير للجزائر طلبا للجوء السياسي بعد فضحه للفساد

0 80

[su_youtube_advanced url=”https://youtu.be/GQsmnE3TKiM”]

أكد مراد الكرطومي تاجر في سوق الجملة بالدارالييضاء و كاتب عام لجمعية تجار سوق الجملة، متزوج و أب لثلاثة أبناء في تصريحه على اليوتيوب بعد فشل كل المحاولات لإنصافه و بعدما تابع ملفات تزوير و ارتشاء و نهب المال العام تورط فيها عمال و ولاة و قضاة على حد قوله أن  هناك لوبي اغتنى في سوق الجملة واستولى على مفاتيح السوق وبسط سيطرته على أكبر سوق في المغرب والذي تحول إلى مستعمرة غنية بقلب الدارالبيضاء وأضاف مراد أن أزيد من 23 ألف مقال نشر بشأن اختلالا ت سوق الجملة وبقيت حليمة على عادتها القديمة.

وأكد أن مبلغ 30  مليار سنتيم يضيع سنويا على خزينة الدولة بسوق الجملة و إذا قمنا بعملية حسابية وعملنا على حساب 1000 درهم لكل شاحنة، إضافة إلى كراء 271 محل تجاري وكراء المراحيض والمرابد وصالونات الحلاقة والمقاهي والفندق…) فسنجد المبلغ المذكور.

فيما حمل المسؤولي لعمدة المدينة السابق بعد توقيعه عقدة مع الشركة المكلفة بتدبير سوق الجملة وتحديد  12 مليار سنتيم كمداخيل للسوق،  في الوقت الذي وصلت مداخيله سنة 2011 إلى14 مليار و700 مليون سنيتم.

وأضافة الكرطومي في تصريحه، أن الشركة المحلية التنمية المحلية لتدبير مرفق سوق الجملة، والتي وفر  لها مجلس المدينة الموظفين وإمكانيات مادية كبيرة، لن تتمكن .من تجاوز  7 مليار كمداخيل  ونحن في منتصف شهر نونبر

و أكد مراد الكرطومي أن الرسوم الجبائية، أصبحت جد منخفضة، فقد أعطى مثال الشاحنة المحملة بالفواكه المستوردة كانت تؤدي مابين 15000 درهم و13000  درهم كرسوم ناهيك عن الاكراميات التي يتم توزيعها هنا وهناك، أما اليوم،فلا يتعدى المبلغ  الذي يتم تأديته 2700 درهم.  وأما الشاحنات المحملة بالموز من الضيعات المغربية، فكانت تؤدي 4000 درهم و3500 درهم أما اليوم ،فلا يتعدى المبلغ  الذي يتم تأديته 1000 درهم.

وبخصوص الوضعية القانونية والواقعية لوكلاء المربعات بسوق الجملة للفواكه والخضر بالدار البيضاء  الذي يتوفر على 20 مربعا لبيع الخضر والفواكه، مستغلة من قبل 39 وكيلا، بمعدل وكيلين في كل مربع)،   أكد الكرطومي أن وجود هؤلاء الوكلاء بالسوق أصبح بدون سند قانوني حيث جرى تعيينهم تم سنة  1986 وانتهت مدة انتدابهم في 30 يونيو  1989، ولم يتم  تمديدها أو تجديدها طبقا للفصل6 .

هذا، وقد سبق لوزير الداخلية، في عهد حكومة عباس الفاسي، أن فوض لوالي الدار البيضاء ل إقامة مباراة لوكلاء سوق الجملة لكن لاشيء حدث. فهناك من الوكلاء، يقول الكرطومي، من يحصل مابين 2و3 مليون سنتيم يوميا
متابعة ز مدركة تحرير ع.و.الحراق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.