مراكش .. احتفالا برأس السنة الميلادية ، أعين لا تنام لرجال أمن الولاية بالفيديو والصورة ..

0 498

صوت الحقيقة .. محمد شيوي

احتفالا بالسنة الميلادية 2020، بالمدينة السياحية مراكش، و من اجل سلامة المواطن المغربي ونظيره الأجنبي رفعت السلطات الأمنية بالمدينة الحمراء درجة تأهبها بمناسبة احتفالات رأس السنة الميلادية 2020، حيث اتخذت جملة من التدابير الاحترازية، للتصدي بشكل استباقي لما قد يعرفه الشارع العام، وبعض الأماكن العمومية بالعاصمة السياحية، من سلوكات متهورة، تخرج عن نطاق القانون والأخلاق العامة.

وبتعليمات من السيد السعيد عليوة والي أمن مراكش قد تطرق هشام فرحات ” رئيس المنطقة الامنية 2″ في ندوة صحفية حضرتها ثلة من المنابر الاعلامية مساء يوم الثلاثاء 31 دجنبر 2019، بانه الولاية وضعت استراتيجية ناجعة مع عناصرها الأمنية بمراكش، لمواجهة الجريمة أو أي طارئ في إطار استعداداتها غير الاعتيادية بجميع النقاط المحورية والهامة التي تعرفها مدينة مراكش، حيث كثفت المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن المدينة من رفع درجة التأهب بالقرب من الفنادق التي تعرف اكتظاظا ملحوظا، وبأهم الشوارع والمقاهي والمحلات التجارية، خاصة بمقاطعتي جليز والمدينة القديمة، كما عملت على وضع الترتيبات التنظيمية لاستقبال ضيوف المدينة وزوارها من داخل وخارج المغرب، للاحتفال بنهاية السنة الميلادية “ليلة رأس السنة .

كما كان هناك اهتمام كبير و هو الانفتاح على الاعلام بكل أصنافه، حيث أبدى قسم الاعلام والصحافة بولاية امن مراكش استعداده لتقديم كافة الخدمات التي بإمكانها تسهيل مأمورية الصحفيين، وضمنها السماح بمرافقة التشكيلات الامنية خلال تدخلها وعملها الميداني في ليلة الاحتفاء برأس السنة،

التغطية الأمنية شملت جل المدينة الحمراء التي جرى تقطيعها ترابيا وأمنيا إلى اربعة مناطق امنية حيث دخل تفعيل الترتيبات الأمنية حيز التطبيق، على الساعة السادسة من مساء ليلة الثلاثاء .

كما عرفت مختلف أحياء المدينة وشوارعها، ومداراتها، انتشارا مكثفا للدوريات الراكبة والراجلة.

فيما واصلت الدوائر الأمنية التابعة للمناطق الامنية، عملها بشكل عاد ومسترسل إلى غاية ساعات متأخرة من صباح الأربعاء 1 يناير الجاري.

مما مكن الانتشار الأمني الواسع للدوريات الراجلة والراكبة، وفرقة الدراجين “الصقور”، والعناصر الأمنية بالصدريات اللامعة، من الحد من تجليات الشغب، وتقليصه إلى أدنى معدلاته، حيث جرى اعتقال مجموعة من الاشخاص ، ووضعوا تحت الحراسة النظرية، جلهم من أجل السكر العلني البين، أو السكر المقرون بإحداث الفوضى او الترويج واستهلاك المخدرات.

ونظرا لنجاعة التدخلات الأمنية، أوقفت عناصر الأمن خلال احتفالات رأس السنة الميلادية اب مع ابنه يحمل سلاحا ابيض بحجم كبير وطرف من مخدر ” الحشيش ” مما تم اعتقاله على الفور بنقطة مراقبة امام عرصة مولاي عبد السلام ، فيما أسفرت احدى عملية مداهمة بجليز، ضد مقهى تقدم “الشيشا”، عن اعتقال مجموعة من الاشخاص وحجز العشرات من النرجيلات وكميات من المعسل .

في السياق نفسه حجزت عناصر الأمن التابعة لجل المنطقة الأمنية التابعة للولاية، اعتقالات لحالة سكر علني و بعض حيازة مخدر الشيرا و حالات جد قليلة كالسكر واستهلاك وحيازة مخدر الشيرا كذلك مراقبة الدراجات النارية، كما تم في عدة نقط من تحقق الهوية، وحالة واحدة لحجز سلاح ابيض.

فيما لم تعرف الفنادق السياحية المصنفة، أو الأماكن العمومية التي يتردد عليها السياح الأجانب، أي عمل مناف للقانون، أو يتهدد سلامة الأشخاص الجسدية،
إثر المراقبة الأمنية اللصيقة والثابتة، التي كان يشرف عليها شخصيا رئيس الدائرة السياحية ، ومساعدوه من رؤساء المصالح الأمنية، وفي مقدمتها مصلحة الاستعلامات العامة، والمصلحة الإقليمية للشرطة القضائية.

وعرفت حركات السير في مختلف شوارع المدينة الحمراء وساحتها العالمية ” جامع الفنا” ، وأهم مداراتها، انسيابا في التحرك، إثر التنظيم المحكم الذي أشرفت عليه عناصر شرطة المرور ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.