مراكش .. اختتام فعاليات المناظرة الوطنية للمشروع التنموي في نسخته الثالثة

0 161

صوت الحقيقة .. م.شيوي / م. الفيلالي / ك. العزوزي

مساء يوم الأحد 24 مارس الجاري ، اسدل الستار عن فعاليات المناظرة الوطنية للمشروع التنموي الجديد دليل التنمية، التي نظمت أيام 23 و24 من شهر مارس الجاري من طرف مناظرة مراكش للمجتمع المدني بشراكة رئاسة الحكومة والوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني في نسختها الثالثة لفائدة جمعيات المجتمع المدني على الصعيد الوطني التي بلغت 1200جمعية مدنية مشاركة، اضافة الى المقاولات الصغرى والمتوسطة لمواكبة الجديد من خلال سلسلة أشغال الأوراش التكوينية حول التشغيل والخدمات والسياسات العمومية والشباب والتنمية المستدامة من تأطير أكاديميين وباحثين في مجال التنمية المستدامة.

جاءت هذه المناظرة تنفيذا للتوجهات الملكية خلال الخطاب السامي في افتتاح الدورة الاولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية العاشرة .

محاور مهمة استأثرت باهتمام الرأي العام قصد التخفيف من ظاهرة البطالة والعمل على تطوير المشاريع المدرة للدخل مع عرض نماذج مشاريع تنموية مستفيدة من الدعم المالي واللوجستيكي على الصعيد الوطني والمسار المهني لبعض المقاولين الذاتيين والمعنويين الناجحين في مجال استثمارهم والخروج بتوصيات ومقترحات لتطوير المشروع التنموي في اطار الجهوية المتقدمة واللاتمركز الاداري نجاح المشروع التنموي رهين بتطوير القدرات المهنية للموارد البشرية وحسن تدبير الموارد المالية واللوجيستيكية والحكامةالجيدة.

ومن خلال الجلسة الختامية الذي حضرها السيد مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني و الناطق الرسمي باسم الحكومة في حكومة سعد الدين العثماني رففة ولي امن مدينة مراكش، عبر العديد من المشاركين من فعاليات المجتمع المدني من خلال فعاليات المناظرة الوطنية، في بيان ختامي عن سعادتهم لنجاحها وبمشاركة أزيد من 1200 جمعية تطرقت لمواضيع متعددة تم طرحها في صيغة ورشات ليتم الخروج بتوصيات تم تبنيها في نهاية المناظرة إضافة لتدخل بعض مؤطري الورشات باستنكار غاضب، سجل وبحسرة غياب المسؤولين المدعوين أو من يمثلهم بجهة مراكش آسفي ..

وفي الختام تم تكريم مجموعة من فعاليات المجتمع المدني اعترافا لعطاءاتهم تاجليلة خدمة للصالح العام ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.