مراكش .. الإعلان عن تأسيس الرابطة المراكشية للثقافة وإحياء الموروث الشعبي في ندوة صحفية .. صوت الحقيقة .. محمد شيوي / مريم الفيلالي

0 129

عقدت يوم الأربعاء 6 فبراير الجاري الرابطة المراكشية للثقافة وإحياء الموروث الشعبي، ندوة صحفية بالقبة الثقافية بمقهى نادي المدرس بالداوديات / مراكش الإعلان عن تأسيس هذه الرابطة والإعلان عن أعضاء المكتب المسير لها المنبثق عن الجمع العام التأسيسي .. 

وقد إفتتحت الندوة الصحفية بآيات بينات من الذكر الحكيم تلتها كلمة ترحيبة من طرف منشط الندوة مع التقديم والتنسيق بين فقرات البرنامج الشاعر والقاص الأستاذ عبد المجيد اذهابي، بعده تقدمت الاديبة والاعلامية الأستاذة أمينة حسيم رئيسة الرابطة المراكشية للثقافة وإحياء الموروث الشعبي بكلمة شكر وإمتنان لممثلي المنابر الإعلامية بمراكش وبعض المنابر الإعلامية الوطنية المكتوبة التي لبت دعوة الرابطة إثر إستدعائها، كما حضر من مكتب الرابطة المراكشية للثقافة وإحياء الموروث الشعبي كل أعضاء المكتب المسير وتقديمهم للحضور، كما أعطيت نبذة عن أهداف الرابطة التي تروم تنظيم مجموعة من الأنشطة للحفاظ على الموروث الشعبي للمدينة الحمراء والاشادة وتكريم بعض فعالياتها الذين قدموا خدماتهم الجليلة لساكنة المدينة ..

وقد كانت كل المداخلات جريئة وواضحة دون أي زيف أو أي مراوغة ، والتي صبت في حقل واحد ألا و هو طبيعة المجالات التي تعمل عليها الرابطة المراكشية للثقافة وإحياء الموروث الشعبي وكذا طبيعة بعض الأفراد أو الوجوه المعروفة في المجال الجمعوي والثقافي بالمدينة وطبيعة المهام التي أسندت لهم، كما همت المداخلات أيضا جانب القيمة المضافة التي يمكن أن تأتي بها هذه الرابطة الفتية لأنشطة مدينة النخيل مراكش..

وقد عقب هذا اللقاء مباشرة حفل فني خفيف، تتخلله قراءات شعرية وزجلية للسادة الشعراء والزجالين: عبد السلام البعليوي ، يوسف آيت الموذن، محمد الرجفي و عبد الرحيم المطيعي، مع تكريم كبير ومستحق لضيف شرف الندوة الصحفية، الفيلسوف والإعلامي الدكتور عبد الصمد الكباص،أحد أبناء المدينة الذين ساهموا في تنوير المشهد الفلسفي والفكري والإعلامي بالبلاد وخارجه، ناهيك عن مداخلة نيرة للاستاذ الباحث المكي مربي في ورقة خاصة عن المحتفى به ..

وفي حديث لجريدة صوت الحقيقة تجيب الاعلامية والاديبة الأستاذة أمينة حسيم رئيسة الرابطة عن مكونات الرابطة واهدافها ..

الاسم: الرابطة المراكشية للثقافة وإحياء الموروث الشعبي ، تتكون من تسعة اعضاء وأخدت مقرا لها بدار الشباب، عرصة الحامض، باب دكالة مراكش مؤقتا..

أما عن الأهداف فهي تتجلى في:
_ المشاركة الفعلية في المناسبات الدينية والوطنية.
_ المساهمة في التنمية الثقافية للمدينة الحمراء وللمملكة المغربية.
_ تشجيع الاهتمام بالتراث الثقافي المراكشي والوطني: مكوناته التاريخية والسوسيولوجية والادبية والفنية.
_ العمل على توثيق التراث المادي واللامادي للمدينة الحمراء.
_ التعريف بالمدينة الحمراء من حيث الآثار والصناعة التقليدية لفائدة الشباب والاطفال.
_ القيام بعملية جمع التراث الشفهي بما يحتويه ذلك التراث من أنواع سردية مختلفة وتلقينه للشباب.
_ الاهتمام بفن الحلقة كمورد للعلم ورافد للسياحة الترفيهية والثقافية.
_ الإسهام في تنشيط الحياة الرياضية والانفتاح على رياضات شعبية قديمة.
_ الانفتاح على الألعاب الذهنية والرياضات القديمة محليا وجهويا ووطنيا ودوليا.
_ إنشاء مكتبة تراثية فنية،والعمل على اغنائها واستثمارها في الملتقيات الثقافية.
_ المشاركة في المهرجانات التي تنظمها وزارة الثقافة ووزارة الشبيبة والرياضة داخل وخارج المدينة،أو خارج الوطن.
_ تكريم الفنانين والمهتمين بالموروث الشعبي لترسيخ ثقافة الاعتراف.

وقد أضافت الاعلامية امينة حسيم في تصريح لها لموقع صوت الحقيقة بصفتها رئيسة الرابطة المراكشية للثقافة وإحياء الموروث الشعبي، أن باب الرابطة مفتوح على مصراعيه لكل مكونات المجتمع المدني المراكشي أشخاصا وجمعيات وهيئات وجهات وكل من موقعه، قصد إقتراح الأفكار والتوجيهات أو المشاركة والإنضمام في الأنشطة التي تنظمها الرابطة خصوصا في الملتقيات والمهرجانات المزمع تنظيمها، وذلك قصد دعم الرابطة من جميع الجوانب وتثبيت إستمرارية انشطتها على المدى البعيد، فيما شكرت جميع من ساهم ويساهم من قريب أو من بعيد كل المبادرات التي تروم إلى ما فيه الخير والصالح العام البهجوي والمراكشي على وجه التحديد والوطني بصورة عامة 

ليختتم اللقاء بتوزيع شهادات تقديرية على المحتفى به الدكتور الجباص والمتدخلين في اللقاء وبعض صحفي المنابر الاعلامية الحاضرة للندوة . 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.