مراكش: اللقاء الموضوعاتي الاول حول: “واقع سياحة الاشخاص في وضعية اعاقة بمدينة مراكش…في افق السياحة للجميع”

0 159

صوت الحقيقة: مريم الفيلالي

بلاغ

تماشيا مع موضوع الاحتفال باليوم العالمي للشخص في وضعية اعاقة 03 دجنبر من كل سنة، و الذي تتخذ منظمة الامم المتحدة كشعار له هذه السنة 2018، تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وضمان الشمول والمساواة، حيث يركز على تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة لتحقيق التنمية الشاملة والمنصفة والمستدامة، بوصف ذلك التمكين جزء لا يتجزأ من خطة التنمية المستدامة لعام 2030. و ضرورة اشراك فئات الإشخاص ذوي الإعاقة بوصفهم المستفيدين من التغيير وفاعلين و مؤثرين لتسريع وثيرة تحقيق تنمية مستدامة شاملة وتعزيز مجتمعات مرنة للجميع.
و تماشيا مع اهداف مؤسسة هاندي مغرب، و عمل الفاعلين في القطاع السياحي، من اجل تحقيق الوصول الشامل و جعل مدينة مراكش مدينة للجميع، و مساهمة منا في التعريف بالحقوق الاساسية لتحقيق الاندماج الشامل، تعمل المؤسسة على اذكاء الوعي لفهم مواد الاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص في ضعية اعاقة و التي صادق عليها المغرب و انخرط في اعداد و تنزيل اوراش عملية في اطار مخطط السياسة العمومية المندمجة.
و اذ نركز من خلال مخطط عمل مؤسسة هاندي مغرب ل 2017 – 2021 على المادة 30 من الاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص في وضعية اعاقة، من اجل تشجيع و ضمان المشاركة الثقافية، الرياضية، الترفيهية و السياحية. و لاعتبار السياحة رافعة مهمة لتحقيق التنمية الاقتصادية و الاجتماعية، و لكون مدينة مراكش تعتبر مدينة سياحية رائدة عالميا بالاضافة الى انخراطها في ارساء الولوجيات مما يؤهلها بان تكون وجهة سياحية نموذجية للاشخاص في وضعية اعاقة.
و من اجل التحسيس باهمية الرقي بالسياحة الخاصة بذوي الاعاقة، تنظم مؤسسة هاندي مغرب في اطار التعاون مع المجلس الجماعي لمدينة مراكش، اللقاء الموضوعاتي الاول حول: “واقع سياحة الاشخاص في وضعية اعاقة بمدينة مراكش…في افق السياحة للجميع” و ذلك يوم السبت 08 دجنبر 2018، ابتداء من الساعة الثالثة مساءا، بقاعة الاجتماعات للمجلس الجماعي مراكش، القصر البلدي شارع محمد الخامس مراكش.
و يأتي تنظيم هذا اللقاء الموضوعاتي الاول للتحسيس باهمية الاهتمام بسياحة الاشخاص في وضعية اعاقة، و التي تشكل رقما مهما على الصعيد العالمي، و على الرغم من أنَّ قطاع السياحة يحتلّ مكانةً رائدة في المغرب، و خصوصا بمدينة مراكش، إلَّا أنَّ وسائل وآليّات تحقيق الوصول الشامل للجميع لا تزال غير متوفّرة. ونتيجة لذلك، لا يستطيع الأشخاص في وضعية اعاقة أو حتى الكبار في السنّ، الاستفادة من هذا القطاع، سواء كانوا سياحا أجانب أو حتّى مواطنين في وضعية اعاقة لهم الحق في التمتع بالسفر و الترفيه بكل حرية.
كما يهدف اللقاء الاول حول السياحة الولوجة او الميسرة لكل فئات ذوي الاعاقة الى طرح موضوع سياحة الاشخاص في وضعية اعاقة و اذكاء الوعي من اجل اثارة مجموعة من النقاشات الموضوعاتية مع كل الفاعلين في قطاع السياحة بشكل مباشر، و التي تهم توفير بيئات ووجهات سياحيّة وخدمات ومنتوجات متاحة و موارد بشرية مؤهلة في التعامل دون أيّ تمييز مع الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في الوصول، بما يضمن احترام كرامة واستقلالية هؤلاء الأشخاص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.