مراكش .. الى من يهمه الأمر ، الزبونية في اختيار من يعرض لوحاته في ليلة الأروقة .

0 93

صوت الحقيقة .. محمد شيوي

مساء يوم الجمعة 20 دجنبر الجاري، وبفضاء او رواق قصر الباهية، نظمت المديرية الاقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة – بمدينة مراكش، الدورة الرابعة عشر “لليلة الأروقة” .

وذلك بعد بلاغ للوزارة أن الحدث يعد موعدا فنيا متميزا يترقبه سنويا العديد من الفنانين و المهتمين ومسؤولي الأروقة وعشاق الفن التشكيلي.

وأضاف البلاغ ذاته أن هذه التظاهرة تعتبر فرصة حقيقية للعديد من الأروقة لعرض أعمال فنية لفنانين مشهورين ومواهب شابة قصد التحفيز على الإبداع في مختلف الميادين الفنية وتيسير التواصل والتقارب بين الفنانين من مختلف الأجيال والجنسيات، والاحتفاء بالإبداع التشكيلي بكل مذاهبه ومدارسه وأساليبه.

ولكن هل فعلا كان الانصاف لتلقي طلبات المشاركة بهاته المندوبية؟

سؤال طرحه عدة من المهتمين بالمجال الفني التشكيلي من ساكنة مدينة الفن والابداع- مراكش، لاريب أننا نحب الحياة، ففي هذه الحياة بعض من الجنون الذي أصبح عند بعضهم عاقلا، اين المناصفة عندما يسند التنظيم لاحدى الجمعيات والتي احتكرت المجال واستضافت من تود استضافته في الرواق.

اين حظ باقي الفنانين التشكيليين من ابناء المدينة الحمراء، الذين ناضلو بمبادراتهم التطوعية والقيمة لتزيين مجموعة من جداريات مؤسسات المدينة سواء التعليمية او الاجتماعية، لما الزبونية والاحتكار حتى في الفن، ونحن كمهتمين بمجال التشكيل، نحاول البحث عن اروقة للعرض بالمدينة ومحاسبة من سولت لهم انفسهم احتكارها وابعادها عن فنانوا المدينة، فاذا بنا نسمع ان المديرية الجهوية في شخص المسؤولة عن الاروقة تسند مهمتها لاحدى الجمعيات الفنية، والتي بدورها احتكرت الرواق لعرض لوحات الموالين لها.

خلاصة الأمر وإلى من يهمه الامر، كفنا زبونية وتملقا، حتى لا ندمر نفسية الفنان المراكشي الذي يبدع وسيظل يبدع خدمة لهاته المدينة الجميلة، ونكرر ما قاله المثل : لو دامت له ما آلت اليك .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.