مراكش .. بعد استنفادها لجميع المحاولات مع السلطات المحلية، الشغيلة الصحية بالمستشفى الجامعي محمد السادس تستنجد بعاهل البلاد

0 208

.صوت الحقيقة .. محمد شيوي / مريم الفيلالي

نظمت شغيلة قطاع الصحة المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية للصحة العمومية بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس صباح يوم الاربعاء 17 أكتوبر الجاري وقفة إحتجاجية بعدما دقت ناقوس الخطر بسبب انتشار داء السل الذي اضحى يهدد صحة الشغيلة و المرتفقين.

وقد جاءت هذه الوقفة التي تحولت الى مسيرة انطلقت من المستشفى الجامعي الى ولاية جهة مراكش اسفى بعد الصمت الرهيب الذي انتهجته الوزارة الوصية على القطاع ومعها السلطات المحلية من أجل إيجاد الحلول للحد من هذا الداء الذي يهدد سلامة العاملين بالمستشفى من اطباء، ممرضين و رجال الامن الخاص.

هذا و بعد ان اغلقت ابواب ولاية الجهة في وجه الشغيلة الصحية التي اختارت ان تندد بشكل سلمي بالوضع المزري لمستعجلات الرازي الذي يفتقد لأبسط ظروف الاستشفاء و التهوية، و بعد تماطل الجهات المسؤولة لايجاد حلول تحد من انتشار هذا الداء حيث اضحى يهدد الصحة العمومية و سلامة الساكنة المراكشية، اعتزمت الشغيلة الصحية بالمستشفى الجامعي محمد السادس التصعيد بالقيام بمسيرة نحو القصر الملكي و رفع تضلمها لعاهل البلاد.

و الجدير بالذكر انه سبق للعاملين بالمستشفى الجامعي محمد السادس ان نهجوا جميع الطرق من خلال فتح باب الحوار مع الجهات المختصة بما فيها الادارة العامة للمستشفى من اجل وصول الى حلول تحمي العاملين و المرتفقين من هذا الداء الفتاك الا انهم في كل مرة كانوا يتلقون وعودا كاذبة تبقى حبرا على ورق او بالاحرى كلام من فراغ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.