مراكش: تدارس الدبلوماسية الاقتصادية في ندوة دولية بكلية الحقوق القاضي عياض

0 83

صوت الحقيقة: محمد شيوي/مريم الفيلالي

عقدت ندوة دولية في موضوع “الدبلوماسية الاقتصادية و بيئة الاستثمار في سياق علاقات مال – جنوب” حيث نظمت على مدار يومي 22 و 23 نونبر الجاري برحاب كلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بمراكش و قاعة الندوات بفندق اطلس اسني.

تميزت الندوة المنظمة من طرف مختبر الدراسات الدولية حول تدبير الأزمات التابع لكلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بمراكش بشراكة مع مؤسسة هانس سايدل بحضور عدد مهم من الخبراء و المختصين بالشأن الافريقي بعدد من الجامعات المغربية حيث استهلت بجلسة افتتاحية، قدم فيها الشركاء كلمات بالمناسبة، كان أولها كلمة نائب عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة القاضي عياض، الذي أكد أن الدبلوماسية الاقتصادية أصبحت في العالم المعاصر تلعب أدوارا استراتيجية بالنظر للتحولات المجتمعية والسياسية التي تعتمل في عالم اليوم، أما المنسق الجهوي لمؤسسة هانس سايدل ميلود السفياني، فقد وصف الدبلوماسية الاقتصادية بالعملة المتعامل بها داخل القارة الإفريقية، وأن المغرب بنى مرجعية جديدة لديبلوماسيته الإفريقية بالتوجه إليها عبر المدخل الاقتصادي.

“هذا وتناولت هذه الندوة الدولية الهامة، جملة من القضايا المرتبطة بالثلاثي: الاقتصاد، الاستثمار والديبلوماسية، لما يجمع المستويات الثلاثة من تداخل، في مداخلات أجمعت على أهمية المكينة الاقتصادية كقوة ناعمة في كسر الحدود الديبلوماسية للدول واختراقها في إطار المصلحة العامة المشتركة، والهيمنة الصينية الصامتة على التجارة الخارجية الإفريقية بعد إزاحة فرنسا، إلى جانب حضور الشركات الهندية والتركية، وحاجة القارة السمراء لفرض شروطها وتطوير الخبرة الإفريقية وهو ما يتطلب مأسسة العلاقات الإفريقية الخارجية، مسجلين تمكن الصين بناء رؤيتها وتسجيل نقط قوة كبيرة في الوقت الذي لا زالت فيه الدول الإفريقية تبني علاقاتها الاقتصادية بشكل فردي دون بناء تكتل إقليمي.

و الجدير بالذكر ان أشغال الندوة تميزت باستدعاء عدد من الخبراء والباحثين في عدة دول ( تونس البحرين ساحل العاج لبنان، الجزائر) وجامعات مغربية، طرحت فيها أيضا أسئلة مختلفة مرتبطة بأهمية الاستثمار في تعزيز التعاون بين الدول بشكل عام خصوصا المغرب في علاقته بالدول الأوروبية والبلدان الإفريقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.