مراكش .. جديد الأستاذ ابو الفضل صاحب الدالة المحتملة ..

0 220

صوت الحقيقة .. محمد شيوي / مريم الفيلالي

هي بادرة محترمة و تعبر عن اخلاق مهنية و وطنية عالية قلت في مجتمعنا. ان هذه المبادرة التي قام بها الاستاذ مولاي يوسف ابو الفضل في مادة الرياضيات تحتاج التثمين و الدعم من الجهات الوصية بكل مكوناتها بالبحث عن الجواهر التربوية التي لايرضيها مشهد الاسترزاق غير المشروع من خلال الساعات الاضافية التي تثقل كاهل الاسر المغربية كافة و تفتقد حاليا للمردودية الحقيقية التي تامل منها.

فهذه المبادرة ممكن ان تطور منهجيا و تقنيا لتواكب المتعلم و يمكن ان تدعم بطريقة تطوعية من بعض المستفيدين وكل الافكار التي تريد القطع مع سرطان الساعات الخصوصية ستساهم في اغناء التجربة و توسيعها و تكييفها مع الحاجات الفردية او المجموعات الصغيرة.

الأستاذ مولاي يوسف ابو الفضل هو استاذ بالسلك الثاني، الدرجة الممتازة مادة الرياضيات، ناهيك انه أستاذ التطبيق بالمدرسة العليا للأساتذة .

الدعم المجاني في مادة الرياضيات الذي وجه لتلاميذ الثانية باكالوريا سابقا والمستدركون حاليا من طرف الأستاذ، أمام كافة التلاميذ القطنين بمدينة مراكش، معلنا بذلك التحدي للوصول الى نقطة مرضية إلى غاية انطلاق الدورة الاستدراكية.

ويتوخى برنامج الدعم في مادة الرياضيات عن قرب، في مرحلته الحالية مساعدة تلاميذ السنة الثانية باكالوريا “مسلك علوم الحياة والأرض والعلوم الفيزيائية والرياضية”، وتحسين مستواهم الدراسي، والرفع من مردوديتهم في الرياضيات.

ويكتسي هذا البرنامج المسطر من طرف الأستاذ مولاي يوسف أبو الفضل، نفسه طابع المجانية الكلية، مع جعل مصلحة التلميذ فوق كل اعتبار، والسعي إلى تسخير كافة الطاقات، سواء تلك المتوفرة لديه أو التي بحصل عليها في إطار اتفاقيات الشراكة التي تربطه بإحدى المؤسسات الخاصة بمنطقة المسيرة التابعة لثراب مقاطعة جليز المنارة .

ويهدف برنامج الاستاذ مولاي يوسف أبو الفضل إلى المساهمة في الرفع من المستوى الكيفي للتعليم، وبصفة خاصة من مستوى نتائج التلاميذ، وذلك عبر تقديم الدعم المجاني في المجال التربوي والتعليمي؛ حيث تكتسي أهميته من الدور الحيوي والاستراتيجي والانساني الذي يضطلع به في تقديم المساعدة والدعم في مجال التكوين والتربية والتعليم.

ويعمل الأستاذ على إيلاء الاهتمام بالتلاميذ والأخذ بأيديهم وتوجيههم؛ إذ يتوجه برامجه بالأخص ” الدالات ” إلى التلاميذ المنتمين لأسر ذات الدخل المتواضع؛ وذلك قصد تمكينهم من الاستمرار في الدراسة والتكوين والانخراط في الحياة العامة للمجتمع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.