مراكش: حضور وزير الثقافة و الاتصال لاختتام فعاليات المهرجان الوطني للفنون الشعبية في دورته 50.

0 46

صوت الحقيقة.. محمد شيوي/مريم الفيلالي

اختتمت فعاليات المهرجان الوطني للفنون الشعبية مساء امس السبت 06 يوليوز الجاري بحضور كل من السيد محمد الأعرج وزير الثقافة و الاتصال و كذا السيد كريم قسي لحلو والي جهة مراكش اسفي و مجموعة من الشخصيات السياسية و العسكرية.

و قد شهد فضاء المعلمة التاريخية قصر البديع على مدى خمسة أيام أمسيات فنية ابدعت من خلالها ازيد من 760 فنان و فنانة من مختلف مدن المغرب لوحات فنية جمعت بين حركات الجسد و الأغاني بالأهازيج الشعبية، حيث كانت فرصة للجمهور المغربي عامة و المراكشي خاصة لاكتشاف سحر الفلكلور المغربي.

تميزت الأمسية الختامية بتكريم فنانين مغربيين اسدوا الكثير و كان لهما دور كبير في النهوض بالفنون الشعبية والحفاظ عليها، يتعلق الأمر بفاطمة اكبور رايسة من فرقة أحواش بمدينة تارودانت والفنان محمد بوناني رايس من مجموعة الكدرة بكلميم.

قال وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج في كلمة خلال امسية اختتام المهرجان في نسخته 50 :”إن المهرجان الوطني للفنون الشعبية المنظم سنويا بالمدينة الحمراء، يعكس تنوع هذا التراث الثقافي اللامادي الهام الذي يفتخر به المغاربة،و أن هذا الأخير يعتبر أحد أهم وأعرق المهرجانات بالمملكة وعلى الصعيد العالمي بالنظر لمكانته التاريخية حيث يعبر عن التنوع الثقافي الذي يعرفه المغرب وما يزخر به من تراث ثقافي وشفهي”، و أكد على دعم وزارة الثقافة والاتصال لهذه التظاهرة الفنية والثقافية التي تشكل مناسبة للتعريف بهذا التراث اللامادي لدى الأجيال الصاعدة والسياح وأيضا فرصة لتثمينه وحمايته.

صرح الدكتور الكنيدري رئيس جمعية الاطلس الكبير أن العروض الرئيسية للمهرجان في دورة 2019 حققت رقم قياسي من حيث عدد المتفرجين الذي بلغ 300 ألف متفرج، بعدما ضرب موعد مع الجمهور نهاية شهر يونيو 2020 مؤكدا على انفتاح المهرجان اكثر على فرق اجنية مما يستدعي تهييء منصات أخرى جديدة للعروض.

هذا و قد تضمن برنامج الدورة 50 للمهرجان الوطني الشعبي ندوة علمية دولية نظمت يومه 5يوليوز الجاري بمشاركة جامعيين ومتخصصين سلطوا من خلالها الضوء على موضوع : ” الايماءات والنصوص والموسيقى الإفريقية المغربية: التأثيرات والالتقاءات”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.