مراكش .. حوار الفنون المعاصرة تقدم الخطوط العريضة للصالون الدولي للفنون والثقافة الثالث في ندوة صحفية ..

0 62

صوت الحقيقة .. محمد شيوي / مريم الفيلالي

نظم أعضاء جمعية حوار الفنون المعاصرة مساء امس الاربعاء 10 أبريل الجاري ،ندوة صحفية “بفندق بالم بلازا “ بعروسة النخيل مراكش لتقديم الخطوط العريضة للبرنامج الفني” للدورة الثالثة للصالون الدولي للفنون والثقافة” .

المنظمون أوضحوا بعد عرض مشروعهم للصالون الدولي للفنون والثقافة من طرف رئيس الجمعية الأستاذ عبد العالي بنشقرون والدكتور محمد البندوري ،خلال مداخلاتهم في البداية أسباب إختيار شعار هذه الدورة ”تجسيد الحوار الفني في عمق الثقافة” حيث أكد الأستاذ عبد العالي بنشقرون رئيس الجمعية أنه بإعتبار مدينة مراكش تعد من المدن التي تزخر بموارد اقتصادية وفنية مهمة ” الصناعة التقليدية ” فهي بذلك تمثل قطبا سياحيا لتوفرها على مآثر تاريخية متنوعة ومن اجل ذلك تم إختيار هذا الشعار لهذه الاعتبارات

وقال الدكتور محمد البندوري المدير الفني للصالون الدولي في نسخته الثالثة، من جهته أن الجمعية تعمل على إدراج المنتوج الثقافي والفني لتسويقه وخلق إشعاع خارجي للبلد من خلال إستقطاب مجموعة من الدول كاوربا وآسيا وامريكا و كذا بعض الدول العربية… للتعرف على ما تزخر به المدينة الحمراء بصفة خاصة وبلدنا المغرب بصفة عامة، وذلك من أجل رؤية إقتصادية لجلب الاستثمارات الخارجية، ورؤية فنية لتبادل تجربة المدارس وما جد في التشكيل والخط العربي او اللاتيني وكذلك التيفيناغ.

كما اشار في الوقت ذاته الى أن هذا الملتقى الفني الدولي يحقق إضافة نوعية تتمثل في تحقيق رواج اقتصادي مهم لفائدة أبناء المدينة من خلال زيارة البازارات للصناعة التقليدية، آملين توافد عدد كبير من السياح من مناطق مختلفة على المدينة مستقبلا .

 

وفي السياق ذاته أشار المنظمون في حديثهم لوسائل الاعلام المحلية والوطنية الحاضرة في الندوة، أن استنادا لأهمية الفن باعتباره رصيدا مشتركا للمغرب ولكل دول العالم، وحيث إن المغرب منخرط بإيجابية وفعالية في هذا المجال الحيوي، وانسجاما مع التوجهات الفنية لحوار الفنون المعاصرة فيما يخص الرقي بمختلف الفنون وضمان تنمية مستدامة في نطاق مختلف الاستراتيجيات الفنية، وفق نظام شامل للحكامة الثقافية والفنية، وبما أن الفن المعاصر هو جزء فاعل في نقل مفردات الثقافة المغربية وتشكيلها وتوصيلها إلى الرأي العام في مختلف دول العالم باعتباره حلقة تواصلية عالمية هامة، وبما أن للفن التشكيلي تأثير واضح على نفسية الإنسان وعلى أحاسيسه، وفي بلورة تفكيره وترشيد خطاه، وبما أن الجمعية حوار الفنون المعاصرة تعتمد الحوار كأساس لتشكيل فضاء التواصل بين مختلف القضايا التي تخدم الإنسان؛ فقد خصص في حوار الفنون المعاصرة مشروعا فنيا معاصرا خاصا بالصالون الدولي للفنون والثقافة بفندق “بالم بلازا”، الذي سينطلق يوم الجمعة 12 ابريل الجاري ويمتد الى 14 منه، حيث سيعرف تنوعا ملحوظا في المنتوج الفني المقدم الى الجمهور رغم بعض الاكراهات المتعلقة بتقليص حجم دعم بعض المؤسسات والجهات الداعمة.

و يهدف الصالون الدولي إلى استخلاص عناصر الحوار والتبادل الثقافي والفني ونشر قيم التسامح والتعايش وتشكيل أهمية ذلك في عناصر الخطاب والتواصل في العمل الفني من خلال معرض دولي للفن المعاصر تصاحبه ندوة علمية حول الفن وأمسية شعرية وموسيقى..

شعار الدورة، يجعل من الصالون الدولي يقدم فرشاة تشكيلية مائزة تنثر بلاغة جديدة في مجال الفن المعاصر بالمغرب لتحقيق طموحات الرواق الدولي ودعم المجال السياحي بالمدينة الحمراء …

 

إن مشروع الصالون الدولي في نسخته الثالثة يهدف إلى إدراج الفنون المغربية والثقافة المغربية في الحدث العالمي ويرمي إلى جعل هذا المنتوج المغربي مزارا سياحيا دائما ومحطة للإبداع الجمالي والذوق الفني المغربي الرفيع.

إن هذا الإنجاز في بعده الثقافي والفني الوطني والعالمي سيوحد القراء من مختلف الجنسيات لترى بعين واحدة من مراكش، أن الفن التشكيلي المعاصر بمراكش والمغرب ركيزة أساسية للتنمية الثقافية والفنية والجمالية المستدامة، ومدخل لتأسيس منطق القيم الإيجابي لمستقبل جمالي أساسه الحوار والتعايش والسلام، وفسحة للانفتاح على الثقافات الإنسانية، والتواصل مع مختلف دول العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.