مراكش .. مغادرة مفاجئة لعاهل البلاد و انباء عن زلزال ملكي قد يعصف بمسؤولين

0 3٬767

.صوت الحقيقة .. مريم الفيلالي

في الوقت الذي كان ينتظر المراكشيون ان يتم الافراج عن مجموعة من المشاريع و اعطاء انطلاقتها من طرف عاهل البلاد، اذ بهم يفاجؤون بمغادرته المدينة دون اي نشاط تدشيني.

و قد اتضح جليا بعد مغادرة الملك محمد السادس المدينة الحمراء أن المشاريع المبرمج تدشينها لم تكتمل بعد، خاصة بعد ملاحظته اثناء تواجده بالمدينة و خلال جولاته الغير رسمية سياسة الترقيع التي ينهجها القائمين على تدبير الشأن المحلي، و الاستهتار الذي طال المشاريع الملكية التي سبق ان عاينها على رأسها مشروع “مراكش: الحاضرة المتجددة” هذا المشروع الذي رصدت له اعتمادات مالية مهمة تبلغ 6,3 مليار درهم لإنجاز المشروع في افق 2017 من أجل إخراج المنطقة من الهشاشة والفقر، وجعل مراكش قطبا حضريا يحقق التنمية البشرية المستدامة والمتوازنة، من خلال مواكبة النمو الحضري والديموغرافي، وتعزيز الجاذبية الاقتصادية، ودعم مكانة المدينة كقطب سياحي عالمي، وتحسين بنياتها التحتية السوسيو-ب ثقافية والرياضية، وتطوير مؤشرات التنمية البشرية بها.

و قد عاين موقع صوت الحقيقة توقف الأشغال (التي كانت تجري على قدم و ساق من أجل الاسراع بإنهائها) مباشرة بعد مغادرة الملك مدينة مراكش و اختفاء الآليات من أوراش الأشغال مما يجعلنا نطرح مجموعة من التساؤلات و على رأسها: هل سيؤدي هذا التعثر في مشروع مراكش حاضرة متجددة الى زلزال ملكي يعصف بمسؤولي المجلس الجماعي، و القائمين على هذا المشروع؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.