مشاركة منشد مغربي في مهرجان إسرائيلي تثير ضجة

0 50

صوت الحقيقة

أثار وضع اسم المنشد المغربي “مروان حاجي”، ضمن لائحة الفنانين المشاركين في مهرجان “العود الدولي” الإسرائيلي بالقدس المحتلة، الكثير من الجدل ما عرضه لإنتقادات لاذعة خاصة وأن مشاركته جاءت تزامنا مع تصاعد حدة عدوان الكيان الصهيوني على الفلسطينيين من أبناء غزة.

واستغرب الفنان المغربي، وجود اسمه ضمن قائمة الفنانين الذين سيحيون هذه التظاهرة على الموقع الإلكتروني الرسمي المخصص لها، مؤكدا عدم مشاركته في أي تظاهرة في إسرائيل. مبرزا أنه سيتواصل مع إدارة المهرجان، الذي يقام بالقدس المحتلة ابتداء من 21 نونبر الجاري، لمعرفة أسباب وتداعيات إدراج اسمه دون علمه.

من جهته، اعتبر “المرصد المغربي لمناهضة التطبيع”، أن إدراج اسم فنان مغربي، دون علمه، يحاول من خلاله “الكيان الصهيوني اختراق النسيج الفني الوطني عبر الزج بأسماء مغربية في مهرجانات صهيونية بالقدس المحتلة”. منددا بالتصرف الذي قام به المشرفون على المهرجان.

ونبه المرصد المغربي، إلى “خطورة البوابة الفنية للتطبيع باعتبارها قناة للتسلل للمزاج الثقافي العام للمغاربة، وتسريب الصهينة وتجنيد العملاء في الساحة الفنية، خدمة للدعاية الصهيونية، وغسلا لدماغ المغاربة حيال قضية فلسطين، في سياق عملية تصفية متعددة الأبعاد”، مشيدا بموقف الفنان مروان حاجي الرافض للتطبيع الصهيوني.

يذكر أن أن إدارة مهرجان العود، كانت قد حددت تاريخ 25 نونبر الجاري، كموعد لحفل المنشد مروان حجي، وأحد المغنيين الاسرائيليين بقاعة “هنري كروان” بمسرح القدس المحتلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.