ملحقة كلية الشريعة بتارودانت تفتتح موسمها الدراسي بدرس للدكتور عبد النعيم احميتي موازاة مع حفل التخرج لفائدة طلبة الفوج الثالث لسنة 2017/ 2018

0 457

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

في أجواء تملؤها الغبطة والسرور وحشد كبير من الطلبة وأسرهم، نظمت ملحقة كلية الشريعة بتارودانت عشية الاثنين 29 اكتوبر 2018، بقاعة المؤتمرات بالمركب الديني الاداري والثقافي للأوقاف بتارودانت، الدرس الافتتاحي للموسم الجامعي 208/2019، موازاة مع حفل التخرج لفائدة طلبة الفوج الثالث لسنة 2017/ 2018.

الحفل البهيج عرف حضور عبد الحفيظ البغدادي الكاتب العام لعمالة اقليم تارودانت، والدكتور خاليد المودن باشا تارودانت، واليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت، واسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي، وعبد العزيز امجان رئيس المجلس الجماعي لأولاد برحيل، والدكتور عبد الملك اعويش نائب عميد كلية الشريعة، وعدد من أساتذة كلية الشريعة بايت ملول وملحقتها بتارودانت كالدكتور الشاب الحبيب الدرقاوي والطلبة المحتفى بهم وأسرهم، وممثلات وممثلي الصحافة والاعلام.

بعد الدرس الافتتاحي للموسم الجامعي 2018/2019، والذي ألقاه  فضيلة الدكتور عبد النعيم احميتي وهو أستاذ بكلية الشريعة بأيت ملول تحت عنوان: “الاختلاف الفقهي – الأسباب والآثار”، تم الاحتفاء بطلبة الفوج الثالث لسنة 2017/ 2018 المتخرجين وتكريم المتفوقين والتقاط صور جماعية.

وعن هذا العرس التربوي صرح الدكتور عبد المالك اعويش نائب عميد كلية الشريعة لجريدة صوت الحقيقة بما يلي: “نشكركم على التغطية الاعلامية، نشاط اليوم عبارة عن الدرس الافتتاحي السادس في عمر هذه الملحقة، وهو في موضوع “الاختلاف الفقهي – الأسباب والآثار”، والذي يدخل في صميم تخصص كلية الشريعة وقد استفاد منه طلاب كلية الشريعة على اعتبار أنهم يد رسون هذا الاختلاف بين الشريعة والقانون والمذاهب الفقهية جميعها..، والاختلاف يربيهم على ملكة الحوار والتواصل، وملكة الاعتدال والتوسط والوسطية، حتى يعرفوا محاورة الخصوم والاصدقاء كل يضعونه في المكان اللائق به، ينظروا الى الأراء المختلفة ليس نظرة اقصاء وانما نظرة تنوع واختلاف مقبول، هذا هو اسياق الذي جاء فيه الدرس الافتتاحي، وبالموازاة معه تم اقامة حفل تميز على شرف طلبتنا المتفوقين، وتم الجمع بين الدرس الافتتاحي وحفل التخرج على اعتبار أن الخواتيم تكون من البدايات، فمن أشرقت بدايته أشرقت نهايته، واشؤاق البداية بهذا الدرس الافتتاحي وهذا التوجيه، أنما هو بغية بلوغ الاهداف المتوخاة من هذه السنة الدراسية، وهو التفوق التتويج لجميع ، فعندما ينظر طلبه هذه الكلية لزملائهم الذين توجوا في هذه اللحظة يعملون على هم أيضا ليتوجوا في آخر السنة..”.

نترككم مع صور الحفل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.