مهنيي الصحة يرتدون الوزرة السوداء حدادا عن الوضع الكارثي للقطاع و لسان الحال يقول من المسؤول عن الاحتقان الذي يعيشه قطاع الصحة بالمغرب؟

0 129

صوت الحقيقة .. مريم الفيلالي

بعد سلسلة من الاضرابات و الوقفات، شل الممرضون و تقنيي قطاع الصحة بالمغرب الحركة بالمستشفيات يومي 27 و 28 من نونبر الجاري تنديدا بما وصفوه بالتراجع الخطير الذي يمس ملفهم المطلبي.

فبعدما جاء في بيان اطباء القطاع العام تنفيذهم لاضرابهم عن العمل لمدة 72 ساعة و جعل يوم الاربعاء يوما يرتدون فيه الوزرة السوداء عوض البيضاء حدادا على الحالة الكارثية للمستشفيات التي فشلت الحكومة و الوزارة الوصية في معالجتها كما جاء في البيان، و تحميل الطبيب مسؤولية الاعطاب المزمنة للصحة، تتواصل حالة الاحتقان بقطاع الصحة العمومية بالمغرب بعد اعلان اضراب وطني للممرضين لمدة 48 ساعة بجميع المصالح الوقائية و الاستشفائية ما عدا مصالح الانعاش و المستعجلات مرفوقا بأشكال نضالية.

في الوقت الذي يعول فيه وزير الصحة على العاملين بوزارته انجاح عملية “رعاية” بمختلف جهات المغرب للتخفيف من آثار الصقيع، تناشد حركة الممرضين و تقنيي الصحة بالمغرب انطلاقا من بيانها كافة الممرضين و تقنيي الصحة العمومية عبر التراب الوطني توحيد الكلمة و مواصلة التعبئة و رص الصفوف من اجل انجاح جميع الاشكال النضالية في اطار اخوي و تغليب المصلحة العامة لمهنة التمريض و عدم الانسياق وراء مساعي بعض الاطراف، كما تجدد دعوتها لكافة الضمائر الحية لدعم الممرض المغربي في محنته، و تحميل وزير الصحة و الحكومة تبعات ما يمكن ان يحصل جراء هذه الاضرابات المتكررة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.