نجاح باهر وتنظيم محكم لدوري الدرجة الثالثة للتنس الذي نظمه نادي تنس تارودانت ـ لاسطاح (+صور)

0 65

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

تحت أشعة الشمس الذهبية انطلقت صباح أمس السبت 17 فبراير 2018  فعاليات النسخة الثانية من دوري الدرجة الثالثة للتنس، التي ينظمها نادي تنس تارودانت ـ لاسطاح تحت اشراف الجامعة الملكية المغربية للتنس، بمقر النادي الكائن بالحي المحمدي لاسطاح بتارودانت، والتي ستمتد يومين 17 و18 فبراير الجاري.

الدوري عرف مشاركة 112 لاعبا مغاربة وأجانب من تزنيت وأكادير وتارودانت والخميسات وبني ملال ومراكش وأكادير، أما التحكيم فقد أشرفت عليه لجنة من الجامعة تضم الحكم الدولي هشام مغزاوي حكم الحكام، والحكم رجاء ايت العريف والحكم شيماء جعفري، وقد خصص الدوري للفائزين نساء ورجال كؤوسا ومبالغ مالية مهمة.

المنافسات التي جرت أطوارها في ظروف جيدة تواصلت طيلة اليوم، ومازالت فعالياتها مستمرة الآن لليوم الثاني على التوالي أي الأحد 18 فبراير 2018، وهي مفتوحة في وجه العموم من عشاق الكرة الصفراء ولمن أراد متابعة المنافسات وتشجيع اللاعبين.

وعن هذا الدوري صرح أحمد لزعر رئيس النادي لجريدة صوت الحقيقة بما يلي: "المكتب المسير للنادي قام بمجموعة من الاجتماعات للتهيئ لهذا الدوري الذي انطلق في ظروف ممتازة وبمشاركة لاعبين من مدن مختلفة، وهو استمرارية للنجاحات التي حققها النادي من بينها توفره على عدد مهم من اللاعبين المصنفين وطنيا ذكورا واناثا، بفضل الطاقم التقني المؤهل الذي يتوفر عليه النادي والمشرف على مدرسة التنس التي تفتح ابوابها للصغار ابتداء من أربع سنوات فما فوق.. وللكبار أيضا وبالتوفيق لجميع المشاركين".

وللإشارة فنادي تنس تارودانت يتوفر على 4 ملاعب ترابية وملعبين بأرضية صلبة بمواصفات دولية، والأشغال حاليا متواصلة لإنجاز ملعبين آخرين أحدهما سيتوفر على المدرجات بدعم من المبادرة الملكية للتنمية البشرية، كما يضم النادي حمامات ومرافق صحية للذكور والاناث ودكان ومطعم ومدرجات للمتفرجين.

النادي الفتي تمكن من فرض وجوده على الساحة الرياضية بالاقليم، بفضل النتائج الايجابية التي يحققها في جميع المنافسات التي يشارك فيها خارج الاقليم والتي يحتضنها وينظمها، إلى جانب حصوله على دعم ومساندة العديد من الشركاء والفاعلين ومحبي الرياضة، نورد منهم على سبيل المثال الدكتور يوسف سعيدي الكاتب العام لعمالة اقليم تارودانت، الذي ساند المشروع ودعمه منذ كان فكرة إلى أن خرج إلى حيز الوجود، ومازال داعما وممارسا ومواكبا لمختلف أنشطته.

ومن أبرز ما يميز نادي تنس تارودانت، اضافة إلى مساهمته في النهوض بقطاع الرياضة بالاقليم وتكوين الابطال، هي جودة الخدمات التي يقدمها لمنخرطيه بفضل التعاون والعمل الجاد للمكتب المسير للنادي برئاسة أحمد لزعر وكل الطاقم الكبير للنادي بمديره التقني حسن أيت بركة وباقي المدربين، والمسؤولين على البستنة والحراسة والنظافة.

ومن هاته الخدمات احتضانه للفئات الكبرى من 30 سنة فما فوق ذكورا واناثا، فهو يتوفر على مدرسة للتنس للفئات الصغرى لمن أراد تسجيل أبنائه بالنادي لممارسة رياضة كرة المضرب، من 4 إلى 7 سنوات، ومن 7 إلى 9 سنوات، ومن 9 إلى 12 سنة،  ومن 12 إلى 14 سنة، تضم لاعبين مصنفين وطنيا نورد أسماء بعضهم كالتالي:

ـ بالنسبة لصنف الاناث:

ـ صفاء دومية

ـآسية الرايس

ـ أميمة لزعر

ـ مريم بن الشويخ

ـ وبالنسبة لصنف الذكور:

ـ يوسف الفيلالي

ـ محمد أيت بركة

ـ يونس معيوينة

ـ حافيظ البوهالي

نترككم مع الصور

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.