ندوة صحفية لتسليط الضوء على الدورة الأولى للمعرض الاقليمي للكتاب والقراءة بتارودانت تكشف تحقيقه ثلاثة أرقام قياسية قبل انطلاقه (+صور)

0 130

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

نظمت المديرية الاقليمية للثقافة بتارودانت، ندوة صحفية مساء الثلاثاء 26 نونبر 2019 بخزانة الحسن الثاني بمدينة تارودانت، وذلك بغية تسليط الضوء على النسخة الأولى للمعرض الإقليمي للكتاب والقراءة بتارودانت.

الندوة الصحفية أطرها عبد القادر الصابر المدير الاقليمي للثقافة لتارودانت وطاطا، والمسؤولة عن القطاع الثقافي بالجماعة الترابية لتارودانت، بحضور أطر مديرية الثقافة وممثلات وممثلي عدد مهم من المنابر الاعلامية المحلية والجهوية والوطنية الالكترونية.. وكذا بعض الكتبيين المشاركين في المعرض.

هذا العرس الثقافي الكبير الذي يعتزم اقليم تارودانت احتضانه من 29 نونبر إلى 5 دجنبر 2019، بساحة 20 غشت بمدينة تارودانت، وذلك تحت شعار: “كتاب قرأته.. وطن أنرته”، تنظمه المديرية الاقليمية للثقافة بتارودانت، بتعاون مع عمالة اقليم تارودانت، ومجلس اقليم تارودانت، والمديرية الاقليمية للتربية والتكوين، وبشراكة مع جماعة تارودانت، وبدعم من مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات.

وفي كلمته خلال الندوة الصحفية، أوضح عبد القادر الصابر المدير الاقليمي للثقافة لتارودانت وطاطا، بأن النسخة الأولى للمعرض الاقليمي للكتاب والقراءة، ستعرف مشاركة بعض دور النشر والتوزيع الوطنية، إلى جانب أروقة لإصدارات ومنشورات لعدة قطاعات حكومية وغير حكومية وكتبيين على الصعيد المحلي وجمعيات ثقافية، بلغ عددها 32 مؤسسة مشاركة.

كما جاء في كلمته أن الأيام السبعة للمعرض تم تقسيمها إلى تيمات، خصصت تيمة محددة لكل يوم، فاليوم الأول هو يوم الاستثمار في الثقافة، اليوم الثاني يوم الأمازيغية والتنمية المجالية، اليوم الثالث يوم العلامة محمد المختار السوسي، واليوم الرابع يوم الفنون التراثية، أما اليوم الخامس فخصص للقصة والرواية، أما اليوم السادس فيوم القراءة والتنمية البشرية، واليوم السابع والأخير يوم المسرح والشعر.

ضمن فعاليات المعرض الإقليمي للكتاب والقراءة سيتم أيضا توقيع 18 اصدارا، وتنظيم عروض وموائد مستديرة، وورشات للأطفال واليافعين في القراءة والكتابة والرسم والتعبير والخط والشطرنج والتشكيل، وذلك بقاعة الندوات بهيمة المعرض المنصوبة بساحة 20 غشت، وببعض المؤسسات التعليمية، وبالكلية المتعددة التخصصات بتارودانت وبمؤسسة السجن الفلاحي، كما سيعرف المعرض زيارات عدد كبير من المؤسسات التعليمة الخاصة لأروقته كما أعلين عن ذلك المدير الإقليمي للثقافة خلال الندوة الصحفية.

الدورة الأولى للمعرض الإقليمي للكتاب والقراءة، تميزت حتى قبل انطلاقتها بتحقيق ثلاثة ارقام قياسية على المستوى الوطني، كما أعلن ذلك المدير الاقليم للثقافة في كلمته، مجيبا عن سؤال الاعلام حول الجديد والمميز لهذه الدورة الأولى، والرقم الأول يتعلق بالعدد الهائل للأنشطة التي سيحتضنها المعرض، ولا يوجد أي معرض على المستوى الوطني ينظم مثل هذه الأنشطة وبهذه الكثافة، أزيد من 54 نشاط وأكثر من 130 متدخل  في مختلف الأنشطة وهو رقم قياسي على مستوى المعارض الجهوية والاقليمية، الرقم القياسي الثاني هو أنه لأول مرة وضع لمعرض تيمة أو دورة علامة أو شخصية، وفي ذات السياق أضاف بأن الدورة الأولى للمعرض ستحتفي بالعلامة السوسي مؤسس جمعية علماء سوس التي أشرفت على بناء المعهد الاسلامي بتارودانت، ومؤلف كتابي المعسول وسوس العالمة تقديرا وامتنانا لما اسداه لمدينة تارودانت وللمغرب عامة، فجميع المعارض تنظم تحت شعار، الرقم القياسي الثالث ولو لم تسجله اللجنة المنظمة واللجنة الثقافية، سجله أحد العارضين، فإحدى المكتبات المحلية ستنظم مسابقة ثقافية موازية، وهي سابقة في تاريخ المعارض الجهوية والاقليمية، وهذه ثلاثة أرقام قياسية حصرية لتارودانت، فهنيئا لمدينة تارودانت وللهيئة الثقافية، كما جاء على لسان المدير الاقليمي.

الندوة الصحفي عرفت مداخلات الجسم الاعلامي الحاضر والذي تساءل عن توقيت بعض الأنشطة، وكيف تم اختيار الاصدارات التي سيتم توقيعها خلال المعرض، وكيفية اختيار العارضين المشاركين، آخرون تساءلوا عن طول مدة المعرض 7 أيام مع العلم انها الدورة الأولى، البعض تساءل أيضا عن تهميش بعض الاصدارات لكتاب محليين والمعرض ما نظم إلا لتشجيع مثل هؤلاء المبدعين، وتساؤلات اخرى حول كثرة الاعلاميين والشبه الاعلاميين والفايسبوكيين والمصورين الذين سيحضرون حفل الافتتاح الرسمي للمعرض، وما سينجم عن ذلك من تشويش، أسئلة تمت الاجابة عنها من طرف مؤطري الندوة الصحفية، التي اختتمت بإجراء قرعة لتوزيع أرقام الأروقة على العارضين أمام انظار الجميع، وفي كلمة أخيرة جدد المدير الاقليمي للثقافة دعوته لوسائل الاعلام للحضور وتغطية ومواكبة كل فعاليات المعرض والمشاركة في انجاحه.

وعن هذا المعرض الاقليمي صرح عبد القادر الصابر المدير الاقليم للثقافة لتارودانت وطاطا، لجريدة صوت الحقيقة، بما يلي: “نظمت هذه الندوة الصحفية لتسليط الضوء على الاجراءات التي اتخذت والتي ستتخذ من أجل أن تمر تظاهرة المعرض الاقليمي للكتاب والقراءة بتارودانت في أحسن الظروف، والتي ستحتضنها تارودانت من 29 نونبر إلى 5 دجنبر 2019، تحت شعار: “كتاب قرأته.. وطن أنرته”، والتي تحتفي بالعلامة سيدي المختار السوسي عرفانا لما أسداه لمدينة تارودانت..، هذه التظاهرة كانت نتاجا لمجهودات مديرية الثقافة، بشراكة مع عمالة اقليم تارودانت، والمجلس الاقليمي لتارودانت، والمجلس الجماعي لتارودانت..، وسيتم تنظيم أنشطة ثقافية متنوعة من أنشطة للأطفال واليافعين، حفلات توقيع كتب، لقاءات مع كتاب، ندوات ومحاضرات وأمسيات شعرية وفنية بتنسيق مع الجمعيات الثقافية بالاقليم، وبعض المؤسسات التعليمية بالإقليم”.

نترككم مع الصور

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.