تكريم الاعلامية المتميزة فاطمة بوريسا في الحفل الختامي للمعرض الجهوي للكتاب والقراءة بتارودانت

0 179

صوت الحقيقة

بحفل بهيج اختتمت مساء أمس الثلاثاء 27 مارس 2018 فعاليات الدورة 11 للمعرض الجهوي للكتاب والقراءة بتارودانت، والمنظم تحت شعار:"تارودانت.. حاضرة العلم والثقافة"، من طرف المديرية الجهوية لوزارة الثقافة لجهة سوس ماسة، بدعم من مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات، وبتنسيق مع المديرية الإقليمية للثقافة بتارودانت وطاطا، وبتعاون مع المجلس الجماعي لتارودانت والمجلس الإقليمي لتارودانت، من 22 إلى 27 مارس 2018 بساحة 20 غشت بتارودانت، حيث تم تكريم الاعلامية المتميزة فاطمة بوريسا.

حضر حفل اختتام هذا العرس الثقافي الكبير الدكتور خاليد المودن باشا مدينة تارودانت، وعبد القادر الصابر المدير الإقليمي للثقافة بتارودانت وطنطا ، وعبد الله ابودرار رئيس مصلحة الشؤون الثقافية بالمديرية الجهوية للثقافة بجهة سوس ماسة بأكادير، وابراهيم انجار المكلف بالكتاب والخزانة والمخطوطات بذات المديرية، والمدير الإقليمي للشباب والرياضة، واسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي لتارودانت، وعدد من مستشاري ذات المجلس، والدكتور الحبيب الدرقاوي ممثلا لمؤسسة سوس للمدارس العتيقة، وعدد كبير من فعاليات المجتمع المدني والمشاركين في المعرض، وتمثيلية مهمة لنساء ورجال الإعلام والصحافة، والمهتمين بالثقافة والأدب من باحثين وأساتذة ودكاترة، إضافة إلى المتتبعين من ساكنة تارودانت…

فعاليات المعرض التي دامت على مدى ستة أيام والتي استفاد منها الزائرون الذين توافدوا بازدياد على المعرض كل يوم، من التعرف على جديد المنشورات والكتب وروائع الأدب والموسوعات العلمية التي عرضت ب33 رواقا بشكل جميل وجذاب، وندوات ومحاضرات وتوقيع 29 اصدارا، وورشات الكتابة والقراءة والرسم التي استفاد منها زوار المعرض من تلاميذ المؤسسات التعليمية، كان للاعلام دور مهم في نجاحها.

وكما أكد على ذلك المدير الإقليمي للثقافة بتارودانت وطاطا عبد القادر الصابر في الندوة الصحفية قبل افتتاح المعرض، ان المديرية تراهن على الإعلام وخاصة المحلي لمواكبة فعاليات المعرض وتغطية جميع أنشطته والتعريف بها اعلاميا، لخلق اشعاع على المستوى المحلي والجهوي وأيضا الوطني لجذب المزيد من الزوار لانجاح المعرض..

نجاح النسخة 11 للمعرض الجهوي للكتاب والقراءة التي احتضنها اقليم تارودانت بل تعتبر حسب المتتبعين والعارضين من أحسن الدورات ككل، وذلك بفضل تظافر جهود الجميع وخاصة المواكبة الاعلامية يوما بيوم لجميع أنشطة المعرض، الشئ الذي حدى بالمديرية الإقليمية للثقافة لتكريم الإعلاميين ومن أبرزهم الاعلامية المتألقة فاطمة بوريسا التي تسلمت شهادة تقديرية من الدكتور خاليد المودن باشا مدينة تارودانت الذي نوه بالدور الذي قامت به لانجاح فعاليات هذا المعرض تحت الصفيقات الحارة للحاضربن..

​تكريمات بالجملة حظي بها كل الشركاء والمساهمين في المعرض من منشطي الندوات والجمعيات المؤطرة للورشات وكل العارضين..

​واختتم المعرض في أجواء بهيجة التقطت فيها صور جماعية، والكل يؤكد دعمه الكامل للمعرض الإقليمي للكتاب والقراءة الذي اقترحت الساكنة المتعطشة للقراءة والتي اعجبت بالتنظيم المحكم للمعرض الجهوي على المديرية الاقليمية للثقافة تنظيمه بتارودانت وليكون موعدا سنويا لعشاق القراءة..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.