هل من التفاتة لفقيدة مسرح الطفل والتنشيط الثقافي بمدينة تارودانت؟؟

0 164

صوت الحقيقة: ابراهيم نايت علي

غادرتنا في صمت الى دار الخلذ والبقاء، رائدة المسرح ومنشطة الطفولة باقليم تارودانت المرحومة بالله سعــاد المهنديز ، شريكة حياة اول شخصية متخصصة في مسرح الطفل على مستوى اقليم تارودانت المغفور له فــــؤاد المهنديز.

رحم الله عباقرة التنشيط الثقافي الذين كرسوا حياتهم لخذمة الطفولة والشباب وابلوا البلاء الحسن من اجل صقل مواهب الاطفال، وجعلا من مسرح الطفل ركيزة اساسية للعملية التعلمية والتربوية من خلال مشاركتهما وجولاتهما بربوع اقليم تارودانت ومؤسساته التعليمية خلال اوائل السبعينات من القرن المنصرم .  المرحومة بالله التي ودعتنا هذه الايام   " ســعــاد المهنديز  " او " خالتي سعاد " كما كان يناديها الاطفال الذين استفادوا من ابداعاتهــا وتاطيرها ، حيث لا يخفى على اطفال جيل السبعينات بتارودانت ما تميزت به هذه المراة العصامية من اتقان ادوارها على الركح رفقة زوجها  فـــؤاد المهنديــز رحمة الله عليهما ، حيث كانت هذه السيدة اول امراة ساهمت من موقعها في تحرير المراة الرودانية عن طريق ادوارها الشافية والمعبرة، كما كانت رحمة الله عليها من النساء الاوائل المتطوعات في العمل الجمعوي ، وربطت علاقات مثينة مع النساء الرودانيات في شتى المناسبات من المعارض بنسخه17 المنظمة بمدينة تارودانت ، كما اكدت حضورها ومشاركتها الفعالة في الاستعراضات المخلذة للمناسبات الوطنية كعيد العرش  وعيد المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال…

 تعازينا لعائلة المهنــديز ولاسرة الفن المسرحي باقليم تارودانت، واملنا وطيد في المديرية الاقليمية للثقافة والمديرية الاقليمية للشباب بتارودانت في ادراج ملف تكريم رواد مسرح الــطفــل ضمن الانشطة التي تشرف على تنظيمها اعترافا بالمجهودات التي اسداها المرحومين في سبيل تربية وتنشيط  الطفولة باقليم تارودانت .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.