وأخيرا إنتصرت لغة العقل على لغة اﻷهواء والشخصنة ليعود المغرب إلى مكانه الطبيعي والمؤسسي داخل اﻹتحاد اﻹفريقي.

0 28

 

7490785d65-620x349بعد شد وجدب خلال جلسة مغلقة بين دول اﻻتحاد اﻻفريقي جاء قرار مصادقة القمة الإفريقية بأغلبية اﻻصوات المنعقدة في أديس أبابا، اليوم الإثنين 30 يناير 2016، على طلب عودة المغرب إلى عضوية الإتحاد الإفريقي.
حيث أن القمة حسب مصادر مطلعة إستمعت سابقا إلى مداخلات من 32 رئيساً إفريقياً معظمهم أبدوا ترحيباً بعودة المغرب.
  من بينهم مجموعتي غرب و وسط إفريقيا،و حسب المصدر ذاته، فإن دول شرق إفريقيا أعلنت كذلك عن دعمها لعودة المغرب، فيما إستمرت بعض دول جنوب القارة في التحفظ على الطلب المغربي على خلفية ملف الصحراء المغربية في إشارة إلى النزاع القائم مع جبهة البوليساريو الانفصالية، لتحصل عودة المغرب على 39 دولة إفريقية.
وأضاف المصدر  أن عدة دول ساندت المغرب وساعدته في إشارة منها أن أغلبية  الدول في إفريقيا تعاني مشاكل حول قضايا الحدود وليس المغرب وحده.

س.شاهير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.