وجدة .. الباحث الجامعي والكاتب جون ماري هيدت: المغرب حقق تحولا شاملا دون أن يفقد قيمه وتاريخه، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك

0 76

صوت الحقيقة ..

بجامعة محمد الأول بوجدة، قال مؤلف كتاب “محمد السادس، رؤية ملك منجزات وطموحات”، الباحث الجامعي والكاتب جون ماري هيدت: إن المملكة المغربية عرفت، خلال العقدين الماضيين، كيف تحقق تحولات شاملا دون أن تفقد قيمها وتاريخها وفرادتها.

وحل الباحث جون ماري هيدت ضيف شرف على جامعة محمد الأول بوجدة لتأطير الدرس الافتتاحي للسنة الجامعية 2019 – 2020 حول موضوع “المغرب : شراع لأوروبا ومحرك لإفريقيا في ظل السياسات المغربية الجديدة”.

وفضلا عن الإنجازات والتقدم الملحوظ الذي حققته المملكة خلال العشرين سنة الماضية، ركز المحاضر مداخلته على العلاقات بين المغرب وإفريقيا من جهة، والمغرب وأوروبا من جهة أخرى، والدور الذي يمكن أن يضطلع به المغرب باعتباره جسرا استراتيجيا بين القارتين.

وأشار بهذه المناسبة، إلى أن الرؤية التحديثية التي قادها صاحب الجلالة الملك محمد السادس تعتبر، دون أدنى شك، العنصر الرئيسي للتغييرات التي شهدتها المملكة، لأنه “في مواجهة المقاومات التقليدية للتغيير (…) تمكن من دفع المغرب، عبر الحوار الديموقراطي، قدما نحو الحداثة”.

وحسب رأي هذا المتخصص في علوم التربية والشغوف بمراقبة وتحليل نتائج الاختيارات السياسية على مستقبل السكان، فالمغرب “تقدم بشكل هائل وهو اليوم قادر على تقديم تجربته لأوروبا”.

في هذا السياق، استعرض الباحث جون ماري هيدت، الحامل للجنسيتين السويسرية والفرنسية، بعض القطاعات الكبرى التي شهدت إقلاعا حقيقيا خلال العقدين الماضيين، مشيرا على الخصوص إلى الأبعاد الاجتماعية والدينية والبشرية ووضعية المرأة وحقوق الطفل وحقوق الانسان، لاسيما تفعيل المقاربة الإنسانية في معالجة قضية الهجرة، إلى جانب التغطية الصحية والآفاق الجديدة لأنظمة التقاعد وإصلاح القضاء وإقرار تكوين جديد للأئمة والمرشدات.

كما توقف عند عدد من الأوراش الكبرى في المجال الاقتصادي (القطار الفائق السرعة، الترامواي، طنجة المتوسط، صناعة السيارات، مخطط المغرب الأخضر، مخطط الطاقة الشمسية ..) وفي مجال ترسيخ الديموقراطية (الجهوية المتقدمة، مشاركة المجتمع المدني والنسيج الجمعوي، هيئة الإنصاف والمصالحة) وفي المجال الثقافي لجعله رافعة للتنمية الاقتصادية والتأثير في العالم.

ونوه المحاضر بأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس قرر العودة إلى الأسرة المؤسسية بالاتحاد الإفريقي، وهي علامة على حقبة جديدة من الانفتاح على إفريقيا.

بهذا الصدد، ذكر بآلاف الاتفاقيات الثنائية (المغرب – إفريقيا) الموقعة في مجالات متنوعة، من بينها دعم الحكامة والقيام بمبادرات الوساطة (حفظ السلام، تسوية النزاعات، الأمن، الأعمال الإنسانية ..) وتدبير الهجرة (الميثاق العالمي – مرصد الرباط) وتوفير منصة للاستثمارات بإفريقيا، وشبكة المصارف والتأمين، والقطاع الصناعي، والمعادن، والزراعة والبيئة وغيرها من المجالات.

وتابع بأن “هذا الأمر يسمح لي بالحديث عن الرؤية الملكية التي يمكن أن نضفي عليها طابع الشمولية والتعددية، والإشارة إلى أن المغرب يتوفر على الشرعية لكي يكون قاطرة لإفريقيا”.

وأضاف السيد هيدت، الذي سبق وشغل منصب رئيس اللجنة التنفيذية لمركز شمال – جنوب بمجلس أوروبا بلشبونة، أن الأمر يتعلق بمقاربة تعاون فعلية يقترحها المغرب على البلدان الإفريقية سواء تعلق الأمر بالنمو الاقتصادي المشترك أو التنمية البشرية والبيئية والأمنية.

يذكر أن السيد جون ماري هيدت هو عضو معهد الدراسات الجيوسياسية بباريس وعضو مركز الدراسات والاستبصار الاستراتيجي بفرنسا وعضو المركز الجامعي لدراسات الهجرة بجامعة محمد الأول بوجدة، والرئيس الشرفي لمنتدى المنظمات الدولية غير الحكومية بمجلس أوروبا.

وقد جرت الندوة بحضور، على الخصوص، رئيس جامعة محمد الأول، محمد بنقدور، والكاتب العام لولاية جهة الشرق، سليمان الحجام، ورؤساء المؤسسات الجامعية وثلة من الأساتذة والطلبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.